الأربعاء، 8 يونيو، 2011




two 2 صور جوية


الجزء الثالث النويدره


عوده الى الموضوع
لقد تتبعنا في الجزء الاول من حافة النويدره العديد من المواقع وركزنا على اهمها واهم البيوتات فيها وان كنا اغفلنا شيئ فان الامر يتسع لذلك فليس لدينا سوء نيه او سوء تقدير بل هي ملاحظات كيفت ورسمت على الورق وقد يكون لدي اخرين من المعلومات اضعافا مضاعفه حول ما اوردناه اولا وغيره من الجوانب التي لم نذكرها وسوف استمر على ذات المنهج فعلى الله الاتكال
صوره رقم (12 )
توضح الصوره في الحرف A والخط الرابط دار ال سويدان وكوت العسكر التاريخي في المربع حيث الحرف C كانت توجد ورشه لحيم ومركز للبنشر للاسف تم هدمها تماما بسبب السيل وفي المربع الثاني الحرف B كانت هناك بقاله تخدم سكان المنطقه وايضا تم تدميرها نهائيا وقد انتقلت الورشه الى موقع اخر كما في الصوره ( 16) وانتقلت البقاله الى موقع مقابل لموقعها السابق في دار ال سويدان تقام في الموقع حاليا احتفالات لجنه شباب النويدره حيث تقام افراح واحتفالات بمناسبه الاعياد وتمتلئ الساحه باهل عينات لمتابعه الفقرات التي يقدمها المبدعون من ابناء النويدره وعينات – في الجانب الاخر حيث الحرف D متجر جديد بني لخدمة ابناء المنطقه وبالعموم في السابق لم يكن هناك متاجر في عينات باستثناء دكاكين مسجد عمر بن حسين ودكان في بيت عو ض خميس قندل ودكاكين السوق هذا فيما اذكره الان-












صوره رقم ( 13)
في الصوره يظهر بيتي ال بايعقوب في النويدره A وفي القوز وكانتا تقومان بدور في حماية انجراف التربه حيث بني ساس البيتين الى عمق كبير جدا في باطن الارض وتبين الصوره موقع كوت العسكر رقم 2 بالمربع الاحمر الكبير C والطهاره بالمربع الاحمر الصغير B ومن جانبها الجنوبي طريق للمرور ويظهر بالخط الاحمر بين D و E موقع الجرف ولم تكن هناك طريق في هذه المنطقه يعتبر دار ال بايعقوب في النويدره من اكبر المنازل في الحافه



















صوره رقم ( 14)
ايضا من اكبر المنازل في النويدره ديار ال عقيل المربع في الحرف C يمثل منزل كان متواجد وقد تم هدمه ولم اشاهد فيه سكان المنزل بالحرف B ايضا يعتبر من اكبر المنازل في عينات ومن خلال المشاهدات اعتقد انه منزل جديد لم يسكنه احد دون معرفة الاسباب وهو من المنازل التي بنيت جدرانه بطريق سبيه ومعروضه أي ان الجدران اكبر بمره ونصف من الجدران العاديه ولا زال البيت قائم وصالح للسكن وساسه قوي وجدرانه قويه – المنزل في الحرف D ايضا بيت سكنه اشخاص غير اصحابه وحاليا اصبح خرابه واعتقد ان قد تم بيعه وسيتم هدمه وبناء بيت جديد مكانه اما البيت في الحرفA فهو بيت شهير ويعتبر من البيوت الكبيره ايضا في عينات وهو ثاني بيت منور خصوصا الجانب الجنوبي الغربي منه كان يسكنه العلامه علوي بن علي بن عقيل وقد تم في اثناء فتره الثوره في الجنوب استعمال حوش البيت في الاجتماعات الموسعه لوحده جبران الي تمثل حافة النويدره وكان سكان النويدره يجتمعون في مساء الليالي التي يتم فيها عقد الاجتماعات للرجال والنساء ويتم فيها التحضير بالاسم للنساء والرجال من خلال المناداه بالاسم ويجب على من يسمع صوته ان يقول حاضر بصوت عالي حتى بالنسبه للنساء ومن لا يجيب باعتبار انه غائب يتم معاقبته اما بقطع السكر او الشاهي او تعنيف رب الاسره في مقر لجنه الحي او لجنه الوحده السكنيه - تختزن ذاكرتي الكثير من المواقف المضحكه برغم انني كنت مغترب ولم احضر كثير من تلك الاجتماعات التي تحصل في كل وحدات عينات والقرى عموما وبعض الطرف مضحكه بشكل كبير الا انه لا يمكن ان يتم نشر تلك الامور ففيها تعريض ببعض الاشخاص ممن هم على قيد الحياه او لابنائهم واسرهم فرحم الله الموتي وتجاوز عمن عمل عملا سيئا وتاب عنه -









صوره رقم ( 15 )
تمثل الصوره التاليه في حرف A والخطوط باللون الاحمر ديار ال بن عقيل والحرف D متجر سبق الحديث عنه والحرف C هو دار المرحوم عوض خميس قندل احد كبار التجار في عينات وناظر مسجد عمر بن حسين والحرف E منزل شاهدت فيه اشخاصا يقومون بعمل الندافه للقطن وايضا عمل الخيوط بواسطه عجله تسمى المغزل حيث يتم لف القطن وبرم المغزل حتى يدور دوره سريعه فيتم برم الخيط وينتج الخيوط والحرف F في مستوى الخط الاحمر يظهر مسجد عمر بن حسين وفي الجانب الجنوبي قرب الطريق هناك بعض الدكاكين التي قيل لنا ان هناك من كان يعمل فيها كتجار تجزئه ولا اذكر ذلك حاليا هذه الدكاكين مشغوله في خدمه ابناء المنطقه ويمارس بها البيع وفي الزاويه الجنوبيه الشرقه من مسجد عمر بن حسين كان درج المسجد الذي يحيط به يشكل مع البيت القريب منه نقطه نستطيع ان نطلق عليها موقع عنق الزجاجه فقد كانت الطريق الداخله الى عينات تمر من هذه البقعه وكنا نستمتع اذا ما جاءت سياره تحمل بضائع من الشحر ونحن نلاحظ عبور السياره واصطدامها بدرج المسجد ومحاوله السائق والقريشبوي في عبورها ناحية السوق اعتقد ان السيارات لا بد ان تمر بهذا الطريق لكونها تنزل جزء من حمولها في منزل ال قندل- البيت في الحرف B هو بيت ال بن طوق دخلته عدة مرات في الصغير الا انني لازلت ذاكرا زواج الاخ محمد بازمول الذي تم وهم ساكنين فيه وقد كان الوقت شتاء ولابد من غسل العريس حسب عادات الزواج تاهبا للحراوه وتم تسخين الماء بواسطة الكانون سكن في البيت ايضا السيد محمد بن علوي بن اسماعيل يعتبر البيت ايضا من المنازل الكبيره التي يزخر بعلامات خاصه في البناء والزخرفه ولا زلت اتذكر زخرفه سقف الضيقه او مدخل البيت - ال بن طوق اسره كبيره كما يقال كانت تسكن في عينات لم يعد احد من افرادها حاليا يسكن في عينات واغلب الاسر تفرقت بسبب المجاعه في الاعوام 1947 وما تلاها يقوم محسن كريم من ال بن طوق سافر الى جاوه واصبح من الاثرياء بتقديم مبلغ يوزع على جميع سكان عينات منذ ان وعينا وقد استمر توزيع المبلغ ايام بدايه الثوره وكان يقوم بالامر المرحوم حمد قندل الذي تم التحقيق معه من الجهات المسئوله حول هذه المبالغ وطلبهم معرفة من اين تاتي وعبر من وكم مبلغها الى اخر التحقيق لست اعلم هل لا زال المبلغ يوزع وكم اصبح ومن يقوم بذلك – هناك اوقاف وثلث اموال ومنها ثلث مقام الشيخ ابوبكر بن سالم كان ايضا يوزع على فقراء عينات والعاملين في عينات في شتى المناحي انقطع الخير او وجه الى الاقربون والارحام والله اعلم -













صوره رقم ( 16 )
تشكل الصوره في الحرف C مسجد عمر بن حسين ويلا حظ في الجانب الشرقي من المسجد الطهاره الخارجيه وفقا ولما كان في الماضي حيث يكون لكل مسجد طهاره خارجيه وكانت هناك مربده الا انها الحقت به بعد هدمه باستثناء المناره التي لم تهدم وبقيت على حالها وقد تم بنائه من جديد - كما كان هناك سور كبير زاخر بالنخيل وفي الجانب الغربي من المسجد كانت هناك بئر وماقود للسناوه يتم من خلالها ملوء الجوابي وهناك ايضا محر( سخان قديم نسميه ميفى يقوم بتسخين الماء في ايام الشتاء وملحق بالمسجد سكن لمن يقوم بالسناوه والعنايه بالمسجد وايضا كان في الجزء الغربي موقع مصلى النساء في الشتاء وفي الصيف كان مصلى النساء في الجانب الشرقي وبالتاكيد فان المصليات مرفق بها جوابي منفصله سوء للرجال او للنساء وهو امر يوجد في جميع المساجد واذكر كم من المرات اخذتني والدتي رحمها الله واموات المسلمين معها لصلاه الفجراو غيرها من الصلوات وانا طفل قبل سفري للكويت - الدائرة الصغيره في الحرف D تمثل موقع مرصد مبني بالحجاره على شكل مدور مهمته دفع الماء الى الجهه المقابله وابعاد الخطر عن الجانب الذي يقع به المرصد ومابين الحرف A و B هو سد او مضلعة عمر بن حسين الذي يبدو واضحا وكم مره استمتعنا بالسباحه تحت المظلعه من الجانب الغربي حيث تبقى المياه فتره طويله ويكون عمق الماء كبيرا وكان الاهل حريصين على ان لا نقوم بالسباحه خصوصا لصغار السن ونتحين الفرص للهروب من الرقابه والحمد لله لم يحدث حسب ما اذكر ان غرق طفل وقد يتغنجج أي يقارب من الغرق والغنججه هي الغرغره ولكن غرغرة من يشرف على الغرق ويدخل الماء لحنجرته بالغصب وليس لمن يتمض مض غرغره - الا انني لا اذكر ان هناك من غرق تحت المضلعه تقوم المضلعه بردود للماء قد يصل احيانا الى تحت مسجد الشيخ وهي تخفف من سرعة جريان السيل من خلال الردود للماء واذا ما زادت كميه الماء التي تصب من المضلعه فان المياه تجد لنفسها منفذ اخر ما بين الرمله والقوز من خلال سد ال حمدون وهذا الامر يعطي للمتفكر كيف كان جدودنا يعملون وكيف خططو لنا للسكن في هذه البقعه فعملو لنا الكثير نتيجه لدأبهم وهمتهم وقدرتهم العاليه فانظروا ماذا عملنا نحن سئوال كبير يحتاج الى اجابه صغيره وخجل من الذات فهل نخجل بالفعل بالنسبة لمسجد عمر بن حسين ولعدم المهنيه وايضا ولضعف الموضوعيه فقد اهمل ذكر المسجد في التقرير الوحيد عن عينات والمنشور على الشبكه العنكبوتيه وارجعوا الى التقرير الموجود روابطه في الجزء الاول فستجدون ان المساجد التي نوه عنها فقط 8 بينما في عينات مساجد اكثر من ذلك قديما ويقال ان مسجد عمر بن حسين بناه متصدق من اسرة ال بايعقوب وما يجعلنا نتعجب هي لماذا اهمل ذكره في التقارير عن عينات كما اهمل ذكر غيره من المساجد وتمت الاشاره لبعض المساجد فقط هل لهذا دلالات دينيه او طبقيه او فئويه او عنصريه مقيته هذا اولا وثانيا لماذا سمي باسم عمر بن حسين وعمر بن حسين هو احد احفاد الشيخ ابوبكر بن سالم اهم شخصيه في عينات منذ نشائتها فالمعروف ان المساجد تسمى باسماء من يبنونها ويؤسسونها انها تساولات لمن يفكر ويتساءل اما من يعجز عن التفكير فان الامر يفوته ولا يلقى بالا عليه وله - الملاحظ ان هناك ايضا مساجد قديمه لم تذكر منها مسجد الفقيه المقدم اول مسجد كما يقال بني في عينات وايضا مدرسه ومبنى رباط عينات هذه المساحد القديمه القائمه والتي لها روادها منذ عشرات السنين وفي الوقت الحالي هناك 3 مساجد اولهم مسجد الخير في القوز وثانيهم مسجد الصحابه في الرمله وثالثهم المسجد الجديد ( لا اعلم له اسم ) في غرب النويدره ولكن هل هذه كل المساجد بعينات بالطبع لا
http://wadi.awqaf-hadhramaut.info/view/185.aspx

وارفق لكم رابط عن المساجد في مدينه تريم وضواحيها بما فيهم عينات لكي تتطلعون عن المساجد التي كانت بعينات في ازمان عند تاسيسها وايضا لا بد من طرح سئوال صغير والاجابه عليه لن تكون كذالك ان انبرى احد للاجابه والسئؤال هو لماذا اندثرت بيوت الله هل تقاعس ابناء المنطقه عن القيام بها هل اغفل من بنى المسجد ان يوضع لها اوقافا وهو امر غير معتاد هل ضاعت اوقافها او سلبت هل هدمت المساجد نتيجه لسيل او امطار او غير ذلك تلك اسئله مشروعه والاجابه لدى المختصين الذين عليهم ايضا ان يوضحون لنا لماذا لا يتم ذكر اسماء بعض المساجد وهي بيوت الله في طرح عام عن منطقه برمتها -













صوره رقم ( 17)
في الصوره التاليه مجموعه من المنازل التي رايت ان اسلط الضوء عليها بعجاله برغم ان معلوماتي عنها كثيره المنزل بالحرف A هو منزل الشاعر الكبير المرحوم عبيد مبارك بامقيشم ابو مسلم وتقع محدادته في الجانب الشرقي الجنوبي حيث الحرف B وكان يتفياء في الفاي حيث يحميه من حراره الشمس ايام الصيف الحاره من الصباح حتى الظهر في جانب البيت في الخورعند الحرف C كان ايضا يجلس احيانا في غار بالجبل يقدم له الظل والبرود في الحرف D وفي اواخر حياته جلس في الجانب الشرقي من المنزل عند الحرف E ان ابو مسلم رحمه الله له الكثير من المخزونات الفكريه لدي ولدي غيري وهو احد المفكرين في البلد مما يرسخ مكانته وهو امر ييتطلب من اصحاب االحل والربط ان يضعوه بعين الاعتبار لاحياء ذكرى كل من قدم للبلد في شتى النواحي ومن جميع الطبقات بعيدا عن الانانيه المترسخه للاسف
البيت في الحرف F كان مصنع للجلود نطلق عليه اسم المدبغه وهي من اوائل المدابغ في عينات ولا توجد مثيلا لها سوى في تريم وسيئون وقسم وقد عمل فيها كثير من الرجال وكانت تفي من خلال مخرجاتها بصناعه القرب والغرب والدلاء والاحذيه والكمر وغيرها من الادوات وتغطي منتجاتها اضافه لغيرها احتياجات ابناء عينات والقريه والديره وباعطير والقوز ومشطه وتغطي طلبات البدو الداخلين بكثره على عينات
في الحرف G يظهر بيت المرحوم سالم سعيد التميمي وهو ايضا من رجالات عينات ومفكريها كما يظهر منزل المرحوم عوض عبيد زاكن بالحرف H وهو من تجار اللحوم بعينات كما عهدناه وفي اعلى الصوره في الحرف D بقايا كما اظنه لمسجد او قبه او مصلى متهدم منذ وعيت عليه -

















صوره رقم ( 18) دار محمد وسالم عوض بايعقوب رحمهم الله
هذا المنزل مؤشر عليه بحرف A وبعض المنازل المعدوده الاخرى تعتبر من اكبر واجمل المنازل في عينات وتلاحظون سوره عند حرف B وكانت مملوئه باشجار النخيل حاليا في السور ورشه للحام واصلاح السياكل والمعدات الكهربائيه والبنشر ويقوم السور ايضا بساسه المرتفع بواجب الحمايه لما يليه من المنازل من خطر السيول - من الخلف عند الحرف C مدخل فرعي اخر حيث حيوه ا و حوش صغير ذكرياتي عنه في ايام القحيطه او ما يسمى القرقيعان في الخليج حيث يتم رمي الصمبره والصحل على الذين يتواجدون في الحوش وهم يرددون ياحبايب هاتو حقنا ياحبايب والا بانروح ياحبايب من فوق السطوح او وقحيطه وقحيطه لي ما شي قيلا هي صمبره او با سالم نبغا له مره لي وجهها كما المنظره او با فلان نبغا له ولد 000الى اخر البيت – في نفس المدخل توجد بئر وجابيه ومصلى تتجمع فيه بعض نساءالحافه للصلاه في اوقاتها المختلفه وقد شغل الحوش الاخ عوض علي بازمول لفتره من الوقت لعمل الولائم على من يطلبها ثم انتقل الى اخر النويدره - المنزل في حرف D منزل ابو القناصه القديم المرحوم كرامه القبيس وكانت افراح الروحه عند صيد الوعول تجري في المسافه بين داره ودار محمد عوض وفي الجانب الشرقي ملا صقا لبيت القبيس هناك دار ال باحشوان معالمه النجاره حيث كان البيت بمثابه ورشه او مصنع للابواب والخلاف وغيرها من المصنوعات الخشبيه كانت الحركه تدب في هذا الموقع بسبب اصوات المطارق والمناشير خصوصا ان الخشب المتواجد هو خشب جذوع العلب الكبيره واذا ما نظرت لباب قديم ووجدت ان الالواح غير متجانسه ومع ذلك تم عمل باب منها فاعلم ان هناك معلمين مهره قامو بذلك - الموقع الصغير في الحرف E يمثل بئر ومصلى للنساء لا زالت اثاره قائمه حتى الان تسمى بئر ومصلى ال عمره وهي ملحقه بمنزل ال عمره وكانت النسوه ايضا يتجمعن في اوقات الصلوات المختلفه للصلاه وقضاء وقت بالحديث عن اوضاعهم ومشاكلهن – المبنى الصغير عند الحرف F هي مصوغه ال رميص حيث كان المرحوم سعيّد رميص يقوم فيها بصنع الفضيات من خلاخيل واحزمه ومطل وغيرها وكانت المصوغه تعج بالرواد صباحا ومساء ويتجمع بها العديد من الاشخاص للحديث ومز الرشبه أي تدخين الارجيله وقد فاتني ان اذكر انه في مقابل مسجد عمر بن حسين كان هناك فنانين مهره هم ال ميسره خصوصا المرحوم رمضان ميسره والذي كان ايضا يصنع الفضيات والذهب ابتداء من المصوغه باتجاه الجنوب الشرقي تبداء الارض في الارتفاع صعودا مع بناء المنازل عليها حتى تصل الى ابعد نقطه وبيت لها في البلاد -

















صوره رقم (19 )
المنزل عند الحرف C هو منزل المرحوم كرامه سعد باحنان وهو ايضا من المنازل الكبيره في النويدره ملحق المنزل بئر ومصلى لاصحاب المنزل وللجيران بشكل خاص ولمن يرغب بشكل عام ايضا البئر لها امتداد حتى الطابق الاول لكي يستطيع اهل البيت من استعماله في جانب اخر وذلك في المبنى المؤشر عليه بالحرف B حوش البيت الكبير او الحيوه كما نطلق عليها حيث الحرف D تمثل ايضا بساسها المرتفع امتدادا الى حيوه سور بيت محمد عوض من الغرب وبيت ال رميضان والمرصد بجانبه وبيت ال بن حمدون حواجز مرتفعه تدافع عن المنازل الاخرى من الشرق – المبني
عند الحرف A يمثل بئر اخرى كانت للزراعه ولم نشاهد زراعه في من خلال البئر باستثناء ما يزرع بعد مرور السيول
الا ان البئر كانت موقع مناسب لتجمع الحيوانات من الحمير والجمال و خصوصا للحمير اجلكم الله فاذا اشد به العطش توقف عند أي بئر موجوده ولا بد من وجود حوض لشرب الحيوانات وغالبا ما ترى أي شاب او كبير سن ان راى حيوانا يقف عند الحوض وهو عطشان يشمر عن ساعديه ويدلي بالدلو الى البئر فيملو الحوض ليشرب الحيوان وذلك من نعمه الله على من يوفقه الله لمثل هذا العمل الذي لم يعد له وجود اغلب الابار لا زالت شواهدها قائمه الا ان المياه غارت منها بسبب اهمالها













الصوره ( 20 )

تظهر الصوره ادناه 3 مواقع الاول في الحرف A يظهر دكاكين مسجد عمر بن حسين وقد كانت بها حركه تجاريه نشطه في الماضي وتوقفت في وقت المجاعه حيث هاجر اصحابها وحاليا شغلت الدكاكين في حركه تجاريه بسيطه متدنيه- المنزل في حرف B تمثل بيت ومنجرة ال باحشوان المرحوم عبيد باحشوان واولاده المرحوم محمد وسالم اطال الله عمره والموقع في الحرف C هو سور بيت ال بايعقوب حيث يمارس احد ابناء عينات نشاطا هاما في اصلاح الادوات الكهربائيه واللحام واصلاح الدرجات الناريه واصلاح البنشر =














الصوره رقم (21 )
المبني في حرف C هو بيت ال حمدون وهم من كبار التجار في عينات وقد اقفلوا متاجرهم في عينات وانتقلوا الى تريم بعدما انتهي دور عينات كمدينه تجاريه ثم تحولوا الى الغيظه حينما تحركت الغيظه تجاريا يحتوي البيت ايضا على بئر ومصلى للنساء وفي ملحق خلف البيت شاهدت مربظا لثور كان يستعمل في الزراعه في واجهة البيت مرصد هائل وساس البيت مرتفع لدرجه واضحه للعيان بحيث يزيد الارتفاع عن قامه الرجل وهو هنا يمثل اول مصد للسيول لحمايه النويدره ويقوم المرصد بدفع تحميل مياه السيول الجاريه المندفعه باتجاه القوز حيث يجد ارتفاع طبيعي في الارض ومصدات اخرى فيتحول الماء للجريان في منتصف المسافه بالمسيله اخبرني شخص كبير السن ان القدماء كانو رجال عمل وقد شاهد بنفسه مرور ساقيه في موقع هذا البيت ينسكب فيها مياه السيول حتى الغويط ليروي الاراضي الزراعيه في تلك المنطقه وبالتالي فان كل المنازل التي تلي هذا البيت وفي مستوى الارض كانت غير موجوده
البيت في A هوبيت ال رميضان وقد سبق التطرق له الا ان ساس البيت ايضا مرتفع ارتفاعا يساوي ساس بيت ال حمدون وان كان اقل منه لان بيت ال رميضان يقع في مرتفع من الارض وعند الحرف B هناك مرصد قائم حتى الان مهمته دفع الماء عن المنازل التي تليه والمرصد مرتفع نوعا ما ولم اشهد ان مياه السيول قد وصلت اليه الا ان من بناه لابد انه اسسه بعدما رائ ان المياه قد وصلت له =





الصوره رقم ( 22 )
البيت في الحرف A هو منزل المعلم ابوبكر لا ادري من أي عائله هكذا اعتدنا ان نطلق عليه اسم المعلم ابوبكر رجل طيب يسير وهو يتلوا ايات الله البينات ولا اذكره بتفاصيل كبيره ولا اعلم عنه غير ما سبق
البيت في الاحرف B D تظهر بيت ال رميضان وموقع المرصد
البيت في الحرف C يظهر حوش بيت ال حمدون









والصوره التاليه رقم ( 23 )ايضا توضح نفس المعلومه A دار المعلم ابوبكر B دار ال حمدون والخط الاحمر هو الخط الفارق بيت النويدره والبلاد وقد يقول قائل ان اخر بيت في النويدره هو بيت ال رميضان وبيت ال حمدون والمعلم ابوبكر يعتبران من البلاد وهو امر لا يستبعد وقد كنا نضع الخطوط الوهميه للتفريق بين منطقه واخرى في غالب الوقت بناء على ختومات المساجد في رمضان سكان النويدره مسجدهم عمر بن حسين وسكان البلاد مسجدهم الفقيه المقدم باستثناء البعض الذين يجعلون مسجدهم الشيخ ابوبكر مع اهل الحوطه وعلى كل حال لا يمكن الاعتماد على هذا التقييم باعتباره فيصلا فبعض الاشخاص لا يتقيدون بهذا الامر حتي يتمكنو من عزومه بعض اقاربهم او انسابهم الذين يسكنون معهم في نفس الموقع ويحتفلون بنفس المسجد فيتراضون لكي يكون مسجدهم في حافه اخرى لهذا السبب –





الصوره رقم (24 )

تظهر مسيله وادي عينات المعروفه بمسيلة الشيخ في جانب حافة النويدره ويظهر الحرف E والخطوط الحمراء الممتده نحو الغرب باتجاه مسجد عمر بن حسين حيث او المسيله التابعه للنويدره بالنسبه للقوز مسيلته في الجانب الشمالي منه نحو المسيله الرئيسيه في وادي المسيله ووادي عدم – مسجد عمر بن حسين مؤشر عليه بالحرف A والنقط الزرقاء المؤشر عليها بالحرف B هي سد او مضلعة عمر بن حسين البيت المؤشر له بالحرف C هو بيت ال بايعقوب سكان النويدره والبيت المقابل له في حافة القوز المؤشر له بالحرف D هو بيت ال بايعقوب في حافة القوز والخطوط الحمراء في الجانبين من بعد المضلعه او السد في المسيله او مجرى السيل الرئيسي ومنتصف المجرى عند الحرف F تسير المياه بعد الاصطدام بالسد الذي يقوم في واجهته بتخفيف جريان مياه السيل وعمل ردود قد تصل الى تحت الشيخ فيخفف بذلك سرعة جريان المياه ويخلق تناطح يجعل المرور في السيل بعد فتره ممكنا ولا يشكل خطرا الا في منتصف المسيله اذا كان المياه ارفع من منتصف القامه خصوصا للنساء والاطفال وغير المؤهلين لهذا الامر اذا زاد الماء في المجرى على حد معين فان هناك منفذ اخر يسير فيه من ناحيه سد ال حمدون قد نصل اليه اذا راينا ان هناك من يشجعنا على المضي في هذا المسعى لان الشخص احيانا يتعب في البحث والكتابه ويظن انه يؤذن في مالطا وان وجوده غير مرغوب فيه وهي قضيه الوم نفسي عليها بشده فقد قيل في السابق ان الرده تقتل الذيب على كل حال يسير الماء في المجرى وتحكره بيوت ال بايعقوب ويقرض في الجرف المقابل ولهذا انقرض الجرف واصبحت هناك طريق وتدمرت طهاره ال بايعقوب في النويدره وكوت العسكر في المنتصف بين النويدره والقوز على الجرف او في موقع الطريق حاليا
لقد كانت مسيله عينات في المنطقه التي توضحها الصوره تزخر بالزراعه واشجار النخيل الطويله التي نسميها عروب وطلوعه في عمليه التفخيط او التبريه او التخبير او القطع تتطلب رجال من نوعيه خاصه لا تهاب الموت وكنت ايضا هناك كثير من اشجار العلوب وكانت البقعه المقابله تقريبا لمدرسه ومسجد الرباط موقعا ياتي اليه اغلب ابناء النويدره الذين يحبون لعب الكوت حيث يتجمع العديد ممن الرجال والولدان ويقضون وقتا في لعب لعبة الكوت وهي لعبه يمارسها اولائك النفر بحرفنه وكثيرا ما نسمع علاقهم وصرخهم حينما يختلفون على امكر ما وما اكثر ما كانو يختلفون وقرب اذان المغرب من كل يوم ينفض المجلس






لصوره رقم (25 ) والاخيره في تسليط الضوء على حافة النويدره هي سد ال طالب






ويظهر في الصوره الخط الاحمر العريض ويمثل خطا وهميا لموقع الجرف الرملي الطويل عند الحرف D النقط الحمراء باتجاه الشرق عند الحرف C تمثل السوم الوهمي الذي كان موجود لحصر مياه السيل القادم واجباره على المرور من السد الحجري القائم الذي من مهام كل سد ان يجمع المياه لكي تتمدد وتسقي اكثر مساحه من الاراضي الزراعيه السابقه له اضافه الى حفظ الارض من التجرف
والنقط في الحرف D ايضا تمثل موقع وهمي للسوم المرتبط بالجرف المربع بالخطوط المتشابكه عند الحرف A والحرف B يمثل السد الحجري القائم في وقت من الاوقات وما اذكره عن اخر عماره لهذا السد كان في الثمانينات كما اظن ان لم تخنني الذاكره حيث تم التحرك لاصلاح خلل اصابه لقد شاهدت بعيني تهدم السد بعد ان تم انهاء العمل فيه في نفس الليله فقد انتهى العمل فيه قرب اذان المغرب وتهدم بسبب سيل بعد صلاة العشاء وهذا من الظلم ولا اجد سببا اخرلقد كان العمل يتم من خلال الجهد الطوعي والمبادرات واستلام مبالغ من المغتربين لا يتم السماح لهم بالسفر ال بعد استيفاء هذه المكوس المتعدده حيث لابد لمن يرغب في السفر او العوده الى موقع اغترابه وان كان لديه اقامه او عوده ان يمر على الاتي اولا كتاب موجه الى لجنه الوحده بالمنطقه التي تسكنها وكما قلنا فان اسماء الحافات اصبحت وحدات مثلا النويدره وحدة جبران كما اعتقد فتقدم رساله طلب بدمغه للسفر لاول مره او للعوده وتدرس اللجنه الطلب واذا كان على الفرد أي مشاكل او ديون او عدم مشاركه في مبادره او دفع مشاركه في اصلاح سد او مدرسه او وحده صحيه او ا و او الخ فاذا ما نوقشت الرساله وانت وحظك عند المده التي قد تاخذها فلا بد ان تجتمع اللجنه حتى تبت في طلبك ثم يتم توجيه الطلب الى لجنة الحي الرئيسيه التي تغربل الطلب وايضا يخضع لمثل ما سبق وتيم احالتك الى منظمة لجان الدفاع الشعبي بتريم حيث يدرس طلبك ثم تحول الى ادراة مساعد المامور وبعدها يتم احالتك الى ادارة الهجره والجوازات وتلك معاناه اخرى ممتده ابعد الله عنكم معاناة ذلك الومن الردئ *
ايها الاحبه لقد انتهي الجزء الذي خصصته عن حافة النويدره
يليه باذن الله الجزء التالي عن حافة البلاد والحوطه

ليست هناك تعليقات: