الجمعة، 9 أبريل، 2010

معيشة ابائنا الجزء السادس العشرون ( الجن )

معيشة ابائنا الجزء الثالث والعشرون
هذه السلسه لابنائنا الذين لم يعايشوا وقتا صعبا شديدا وحياة قاسيه من حيث المعيشه الا انها زاخرة بالورع والتقوى والبر والاحسان والطمانية والرضي والقناعه
الطب الفصل السادس
التداوي بين العلاج بالقران والعلاج الشعبي والشعوذه
**************************************
الشعوذه والمشعوذون
لقد تطرقت سابقا الى المشعوذن دون تفصيل ذلك ان المشعوذين يقاربون السحره في الفعل والتصرف الضار والشعوذه والسحر والكهانه وجوه متعددهم لمضرة المجتمعات والناس ولان المشعوذ قد يندس في المجتمعات البسيطه والفقيره والجاهله فان تواجدهم في مناطقنا كان مكثفا ولهم طرق في معرفة الاشخاص وغالبا ما يساعدهم رجالا ونساء متواجدين في اماكن شعوذتهم تظنهم من القادمين لطلب المساعده كما تطلبها انت ومن خلال الدردشه العاديه يبداءالشخص المندس في الكشف عن مشاكلهم واسمائهم ومناطقهم وانهم ما تركو موقع الا وذهبو اليه من اجل علاج مريضهم وغالبا ما يجد الانسان البسيط الذي لا يعرف طرقهم الملتويه الخبيثه يجد نفسه في مثل هذا الوضع يبادر ايضا الى كشف ما لديه بحسن نيه وبجهل والاصل في كل هذا الموضوع هو الجهل فيكشف لمن جلس بقربه وتحدث معه ان رجلا فرجل وان امراه فامراة فيبدئون في الكشف عن الاسماء والمناطق والمعاناة التي يعاني منها مريضهم وغالبا ما يكون دوراو سبق اولائك المتعاونون سابقا للقادم الجديد فيدخلون قبله ويعلمون المشعوذ بالتفاصيل ويخرجون وهم شاكرين لما تحصلو عليه من فائده زيادة في الاقناع وتدخل على شاكلتك الجاهله ويبدء المشعوذ او المشعوذه في سرد بعض تفاصيل اسمك ومنطقتك واسباب وجودك وهي ما استقاها سابقا من الشخص الذي سبقك هذاجانب واقعي وهناك ايضا استعانه بالجان فاذا كان الامر غير ذلك فهذا المشعوذ بالتاكيد يستخدم الجان الذين يعرفونه ويقدمون له المعلومات وعندما يتحقق من انك شربت الطعم فانه يبداء بعد ذلك في طرح الطلبات التي يطلبها الجان او التي تقتضي مصالحه ومصالح المتعاونون معه الاتيان بها واحيان تكون الامراض بسيطه كالم في المعده وغيرها من الامراض العضويه البسيطه وبالتاكيد فان لديهم درايه بالدواء والعلاج العربي بواسطة الاعشاب فيتم وصفها مع وضع بعض الشروط الاخرى من قبيل حرق تميمه او ذبح ديك والقاء لحمه في خرابه او اسقاط بيض في موقع معين واهم ما في الامر هو استلام المقسوم اما عند الامراض النفسيه المستعصيه فان أي مشعوذ سيطلب منك شراء تيس او كبش او ديك راسه اسود ورجليه حمراء وجلده اصفر وغالبا ما تكون الاغنام او الديوك التي طلبها بالوان محدده لا تتوفر في السوق الا لدى شخص او شخصين يرتبط معهم بهذه اللعبه فيتم بيع ما لديهم من اغنام او ديكه تتوالد عنده في البيت او المزرعه على الوانها الغريبه والنادره ولانها على تلك الشاكله فانها تباع باثمان باهظة ولا بد من شرائها فلن تجدها لدى غيرهم ( هذا للتدليل على الشعوذه وربما تكون الالوان المطلوبه متوفره في الواقع ولكنها قليله ) لقد اخبرني من اثق فيه بان والده المتوفي كان ذباحا وكانت بعض الاسر تطلب منه ان يذبح لها راس غنم بشرط ان لا يسمي عليه(أي لايذكر الله عند ذبحه) وبعد ذلك يطلبون منه قطع صغيره من كل عضو من اعضاء تلك الذبيحه لكي يلقون بتلك القطع في خرابه او في موقع معين وكلها امور تحدث بناء على طلب مشعوذ و مشعوذه حدد لهم الهدف وطلب منهم الطلبات وعليهم الاستجابه اذا كانو يرغبون في شفاء مريضهم وهم لم يجدوا مستشفي او طبيب يقوم بالمساعده والكشف الطبي الحقيقي ويبين لهم اسباب المرض كما انهم لم يبلغوا من قبل المثقفين والواعيين في المجتمع بضرر المشعوذين بل ربما تقاطعت مصالح البعض بهم فسكت عن القول المباح - يقول لي من نقل لي القصه ان والده كان ينفذ ما يطلبونه منه الا في موضوع ذكر الله فقد كان يذكر الله في قلبه وكان مضطرا للعمل من اجل قوت ابنائه * ايضا فان المشعوذ سوف يطلب منك ان تشرب تمائم وتحرق اخرى وتدفن غيرها وتضع اخرى في خلص في المنزل وربما طلب امورا لا يقرها شرع ولا دين ولا مروءه وفي كل مره فان الدجل يودي الغرض منه وهو حلب جيب رب الاسره برغم ان من ياتون اليهم من الفقراء المعدمين الجهال الذين تقل درجات ثقافتهم وعلمهم عن المعدل وليس لديه مانع ان تبيع حمارك او كبش العيد لكي تنفذ طلبه ولهذا فقد كثر في النواحي الشيخ صالح والشيخ سعيد والشيخ علي ومولى الخاتم وصاحب المطله وغيرها من الاسماء التي ساعد على انتشارها جهل مستتب وحاجه لعلاج لم يجدها الناس متاحه ونظام شدد على الناس في معيشتهم وفي تصوري فان اغلب الامراض المنتشره في وقتها كانت بسبب سوء التغذيه فقد انعدمت كل الخضروات والفواكه والعصيرات ولم يبقى الا حليب الاطفال الذي كان سعلره 20 شلن هذا الذي يذكره الناس فقط من محاسن ذلك الوقت لقد قبض على والدي رحمه الله وتم حبسه بسبب تهريبه لبعض المواد وعندما تسال مالذي هربه فان الرد كان ان والدي رحمه الله يذهب الى القريه ولنا فيها قارب واصدقاء وفي احدى المرات اعطاء صديقا حزمتين من البصل ابو الغثاء ولان الوقت مخنوث كما يقولون فقد تم تفتيشه والقبض عليه بتهمة التهريب ومصادرة المهربات وفعلا صوردت حزمتي البصل التي هربهما الوالد من القريه الى عينات وسجن الوالد ساعات بسبب تلك القضيه لماذا لان المزروعات لا بد ان تذهب الى المركز في تريم وتباع هناك البصل مع الشبرم اذا فقد حصل تعدي على القانون وتم القبض على المهرب ومصادرة المهربات ومعاقبته يحكي لي الاخ صالح بامومن انه في احدى سفراته ذهب مع صديقه ابو مروان سالم محيور رحمه الله الى تريم لشراء خضار الفواكه لم تكن معروفه الا التمر فقط ووجد بسطه بها بعض الخضروات فحمل كيس الورق وبداء في لقط الحبوب التي يرغبها وبعد ان ترس الكياس اعطاها للبائع الذي نظر اليه نظرة تحمل كل معاني الاستحقار والاتهام بالغباء الى اخرها وقال له منين جابوك انت هت الكياس ووضعها على جنب وقال له اذا بغيت خضره وهو يتكلم عن بصل وطماطم في وقتها فقد شل بالكفه بدون لقط ولك رطلين فقط ومعهم رطل شبرم تعجب ابو عبيد ونظر لصديقه الذي هر راسه ضاحكا قائلا له بعد ذلك انت في اليمن الجنوبي ان هذا الامر وهو بيع شيئ وربطه باخر حدثت في السابق حين ضاع على جمال جمله فحلف يمين بالله ان لقاه ليبيعنه بريال وكان سعره الف ريال وبعد فتره وجده فلم يعرف كيف يخرج من ورطة اليمين وقد قال له بعضهم كفر عنها الا ان الامر ايضا شاق عليه فوجهه شخص الى الحيله التاليه وهي ان يقبض على هر ويربطه بذيل الجمل وينزل للسوق ويقول الجمل بريال والهر بالف ريال ولا بد من بيعهم معا فكان الناس يتجمعون ويقولون ما ارخصه من جمل وما اغلاه من هر ويبدوا ان من فكر في تلك الحيله في السابق قراء هذه القصه ان امثال هذه الحكايات كثيره وهي قد تصيب الانسان بالعجب وربما ابنائنا قد ينكرونها الا انها واقع لا يمكن نسيانه او نكرانه ولهذا نحن اشد الناس خصومه ونقد لتلك الفتره للاسف فان النظام السابق كان متسبب في الامراض التي تعصف بالمجتمع انذ ذاك بسبب سوء التغذيه ولهذا فانه و دون ريب قد غظ الطرف عن المشعوذين الحقيقيون الذين يصفون الوهم للمرضي وللاسف فقد طارد اشخاصا اخرين نظر اليهم بانهم يشكلون خطورة على توجهه وخطته لاحكام السيطره على المجتمعات فتم تصفيه القاده والمبرزين ورؤساء القبائل"ومن ساعده الحظ فقد تحرك نحو دول الجوار فانقذ نفسه واسرته واغلب من ترك اليمن في تلك الفتره منّ الله عليه بجنسيه وخير عميم واستقر حيث ذهب وبقي سكان تلك المناطق الفقراء يئنون تحت حكم سابق عنيف لم يترك لهم الخيارات هذا في السابق وبين حكم حالي تعددت لدى الناس فيه الخيارات وكثرة فيه الخيرات واصبح الناس يرون امورا ما كانو يعهدونها الا ان الفقر قد عم ولذلك فان وجود الخيرات اصبح كعدمه بالنسبه للبعض فهم غير قادرين على الحصول عليها ولم يوفر لهم سبل اقتناء تلك الخيارات بسبب الفقر بحيث اصبح وجودها كعدمها بالنسبه للفقير والمعوز وخصوصا في الجانب الذي نتكلم فيه وهو الجانب الصحي والعلاجي ولي موقف صريح في ختام هذا الموضوع ان الامر اشبه بالبخيل الذي اخذ ابنه معه الى محل كبير ولفت انتباه الطفل الى موقع الحلويات فقال لوالده البخيل ياابي هذا الكاكاو وانا احبه فقال له والده احمله ياابني وشمه وقبله ثم اعده للرف " لقد تم تحديد كل من يشكل خطرا على النظام السابق والصقت به تهم الشعوذه هذا امر يتم في الوقت الذي استطاع المشعوذين الحقيقيون ان ينتشروا في المجتمعات تحت اسماء عديده ومارسوا نزواتهم في الناس والغريب ان ممارستها كانت في ظل حكم شمولي شديد البطش * قام بعض الجهال في شبام بسحل مجموعه من الاشخاص يقول البعض بانهم علماء واعيان وشيوخ ويقول من سحلهم بانهم كاتبي صروف ( والسحل لمن لا يعرفه هو في ربط الشخص بحبال في الارجل او اليدين وربط الحبل في سياره والسير بها في طريق به رصعه أي حصى مدبب وكلما سارت السياره تقطعت جسم الرجل اشلاء وتعذب عذابا شديدا قبل ان تخرج روحه ) ولا نناقش الامر في كونهم علماء او سحره فهذا امر تحدده محكمه شرعيه قانونيه وتحكم عليهم بعد ذلك وفق ( لا نقول وفق شرع الله ) بل نقول وفق القانون ولكن ما حصل اساء الى النظام والى الفتره السابقه ايما اسائه وقد اصبح هذا الامر سبه وصفحة سوداء في صفحات تلك الفتره التي لا اقول انها كلها شر محظ بل فيها كثير من الخير ومصلحه للناس لقد كان من الاولى ان تتم محاكمه من سحل محاكمه قانونيه وعندها فان الحكم يجب ان ينفذ باسلوب صحيح وقد كانو قادرين على الصاق التهمه ثم استصدار الحكم الذي يرغبون به وتنفيذه الا ان الامر في تصوري كان في ارهاب الناس لكي يصمتو وقد نجح هذا الفعل فصمت الناس عشرات السنين ولا زالو صامتين عن ما عانوه من ظلم وغيّ لقد كان بالامكان ايضا ان يتم عقد محاكمه للمشعوذين عامه و انزال العقاب التي ترى تلك المحكمه انه حق بهم ومن السهل ان يتم ذلك من خلال قضاة النظام ونيابة النظام وبعد ذلك ينفذ الحكم كما يريده النظام ولكن برحمه وفق الاسلوب المتبع ان المشعوذين كانو متواجدين وربما البعض لا زال سادرا في غيه حتى الان لقد كان الاولى ان يقومون باقصائهم حتى لا يبقى لهم اثر الا ان هذا الدور وهذا الفعل كان يتطلب ان تقدم الدوله على توفير الاطباء والادويه ولانها عجزت عن ذلك فقد اغفلوا متابعه المشعوذين لانهم يسدون فجوات واغلق الحكم عينه عنهم ان الوضع المتردي للصحه العامه في وقت قريب منا لا زلنا نذكره وهو امر يستحي المرؤ ان يتحدث فيه ولولا ان قيض الله لنا من النظام الشيوعي في الصين وغيرها من الدول التي لا تدين بدين اشخاص قدموا لنا خدمه في تطبيب الناس خصوصا في مناطق حضرموت الداخل من خلال مستشفي وحديد في سيئون لولا هذا الامر لكان وضعنا اشد بوسا وقد خدمناهم ايضا بان كل طالب يتخرج كدكتور يتم ابتعاثه لمناطقنا ليجري عمليات ويطبب اشخاصا وكثيرا ما يخطى المبتدي و لكن لا باس فان الضحايا شعب جاهل مسلم ولسان حالهم يقول ان شفيناه فلنا الفضل عليه وان مات فان عمره قد قام وبعد فهم يكتسبوا الخبره اللازمه و يتم دعوتهم لبلدانهم وهم محملين بخبرات اكتسبوها على ذقون البشر الذين ليس لهم قيمه بسبب مسلك حكومتنا على ان هذا لا يجعلنا نخرج عن المنطق وننكر الجميل فقد كانت البعثه الصينيه على كل ما كان من سيئاتها وبلاويها ملجاء ليس هناك بديل عنه وقامو بخدمة الشعب والناس باسلوب طيب فيه العنايه والرعايه ولا بد من ذلك لانها من شروط الطبيب الذي سيتنتقل الى بلده ليعالج ابناء جلدته فلا بد ان يكون قد تطبع بطباع الطبيب وقد حصلت احداث 13 يناير وغادرت البعثه الصينه سيئون وحاول الاطباء اليمنيون القليلون ان يمارسون نفس الدور والعمل وللاسف كان الكثير منهم غير مؤهلين لا فكريا ولا علميا ولا اخلاقيا للتعامل مع ابناء البلد الفقراء فاروهم العين الحمراء وهذا لا ينطبق على الجميع فهناك اطباء ومساعدين صحيين اخلاقهم عاليه الا ان القصور الذي حصل وتعب الناس في سبيل الحصول على دواء او طبيب يعالج مريض يشرف على الموت في غير ساعات الدوام كان امر صعبا جدا جدا ولهذا فعندما عادت البعثه الصينيه الى سيئون استقبلت استقبال الفاتحين على ان هذا الباب يفتح باب اخر للعتاب المر والتساؤل عن دور دولنا العربيه الشقيقه المسلمه عن محنه اخوانهم ولماذا تركوهم فريسه للجهل والمرض الا اذا كان الحكام قد وضعوا شروطا لهذا ولا استبعد ذلك فقد حاولنا المساعده في سبيل توسيع عمل مركز تريم الطبي ولم نفلح بل بلغنا ان اية ماده ترسل للمركز سيتم مصادرتها وتوجيهها الى المستشفيات في عدن او المكلا هذا الامر موكد وليس فيه تجني وهناك احداث كثيره تسير في هذا السبيل اذا ربما كان الامر بسبب تعنت الرفاق الذين ارادوا لنا الجهل والفقر والتخلف بالسعي خلف اشتراكيه علميه وشيوعيه وهدم اديان وبيانات وزوامل لا تسمن ولا تغني من جوع لهذا فان كثير من الاسر البسيطه داخل عينات في فتره من الفترات وجدت نفسها مجبره على التعامل مع اولائك المشعوذين بطريقة واخرى وقد يكون منهم من لدية صفاء ذهني وعلم او ثقافه ومال او جاه الا انهم محدودين والاغلبيه هي من بسطاء المجتمع لقد قيل لي ان والدتي رحمها الله وكانت مع الاسرة في رحله ما الى بلدة ما لحضور زواج اصرت على ان تعرض الجميع على مدعي من اولائك المشعوذين خارج عينات ويسكن في تلك القريه التي ذهبوا اليها فذهب جميع افراد الاسره وكان السبب الظن بان هناك عين او حسد فبداء المشعوذ يقوم بشغل الثلاث ورقات ثم بداء بطلب مطالب معينه كان يدقوا على مردم البيت عدة مسامير وغير ذلك وكلما حدد طلب وجد ان افراد اسرتي بكاملهم يضحكون منه فطردهم شر طرده قائلا لهم اذهبوا فانتم غير مصدقين ولن تستفيدون من علاجي وقد اصبح هذا الموضوع حديث تندر بين افراد اسرتي بل حتى والدتي رحمها الله التي ربما كانت تحمل بعض الظن في امكانيتهم على العلاج كفرت بهم واصبحت من المكذبين لهم والحمد لله فان تحصين الاسره ضد الشرور من خلال العلاقه الصحيه بين افرادها ومن خلال النقاش الحي ونشر العلم والثقافه وتبيان المواضيع كافه يوجد الحصانه اللازمة حتى ولو كنت مغتربا فما تزرعه في اسرتك من افكار طيبه متنوره تحصدها من خلال قوة ونقاء وقدرت اسرتك على عدم الوقوع في مثل تلك القضايا والانسياق بها – لقد طردهم من موقعه شر طرده لانه يريد اقوام خانعين يقومون بما طلب منهم دون تفكير او مناقشه هنا فقط يجد الارضيه الصالحه لنفث سمومه بين الناس * لقد دمر السعي خلف الجن واصحاب الصرف والمشعوذين اسر كثيره دمرت علاقاتهم الاسريه بسبب قول او تهمه القيت من قبل مشعوذ فحطمت علاقات اسريه وخربتها لقد اعتقدت ان الكتابه في هذا الموضوع ستكون متواضعه وانني سوف اقرنه مع موضوع اخر وها انا ارى انني قد كتبت ما يساوي 4 فصول وان باستطاعتي ان اتوسع فيه بحيث يمكن ان اضاعف الحصيله الا ان من الاجدى ان اقف لكي اوضح ان مثل هذه المواضيع هامه لمن يرغب في تتبع امتداداتها او للتعرف على حكاياتها او بعضا منها فقد قدمت وابنت هنا اطراف من خيوطها ويبقى على الراغب ان يتحرك ويتحرى بالسئوال عن كل جزئية وسيجد ان في ذاكره كبار السن من اسرته احداث وقصص عديده وغريبه *
ترميك مزلقة العيون بطرفها = وتكل عنك نصال نبل الرامي
العين والغبطة والحسد
هذه ثلاثه مسميات لفعل واحد متشابه لا ينفك طرف منه عن الاطراف الاخرى وكاني به مثلث الرعب كل زاوية فيه تمثل ارهابا لوحدها وقد تتحد الزوايا لتشكل عملا خبيثا يصيب البشر ويتلف الاموال ولهذا فان الحديث عنها سيكون مترابط ومتداخلا لا ينفك ترابطهما ولا تنفصل جزئياتهما عن بعض فقد نتحدث عن الغبطه وياتي ذكر الحسد او العين والعكس ولهذا يجب الانتباه الى اننا نتحدث عن فعل معتدد الجوانب يصب في مجرى واحد وكاننا نتكلم عن كرة القدم مثلا ثم ندخل في تفاصيل اللاعبين ومراكزهم وادوارهم والملعب والحكم والجمهور وغيرها والاصل ان كل تلك التفاصيل في اطار كرة القدم – ولعل الحسد تابع لنظرة العين فالعين سبقت في النظر فاذا ما صدقت بها النفس حولتها الى غبطة او عين او حسد بحسب ما يعتري الشخص الناظر في تلك اللحظه للمنظور اليه ومن هناك يحصل التدرج والانفصال بينما الامر مبدئه النظره التي قد تو صل الى محبه في الله او عشق او استحسان جمال مخلوقات الله من مناظر او حيوانات او غيرها وقد يستطيع الانسان ان ينظر بسوء الى الاشخاص وربما بقدرة الله اثر فيهم تاثير سيئا وخطيرا وربما نظر واعجب بما لديه او بنفسه فضر شخصه وقد توذي حيوانا او شجرة الا ان تلك العين عاجزه عن ان تؤثر في منظر طبيعي او شمس او قمر وغير ذلك * والعين لها وظائف اخرى هامه لعل منها سهام المحبه التي ترسلها الى عين المحب قال جرير ان العيون التي في طرفها حول= قتلننا ثم لم يحيين قتلانا* فالعين لها كثير من المهمات والنظر الى الحلال حل والى الحرام محرم والاشاره بالنظر يفهم منها اللبيب والغمر بالرمش له حالات والنظره قد تولد الحب ولذلك قالو الحب من اول نظره لان في العين سهام الغبطه وسهام الحسد وسهام الحب وسهام المحبه وبريق الموده وبريق الكره والغيظ قال رسول الله صلي الله علية وسلم " العين حق ولو كان شيء سابق القدر لسبقته العين "وتنقسم العين بمعناها الذي نتناوله وهي عين الغبطة او العين التي ما صلت على النبي وهو قول مشهور نقوله اذا اردنا التدليل على فعل عين بشخص او متاع فنقول اذا حددنا الشيئ الذي اصيب ( به عين ما صلت على النبي )ان العين حق وقد قال رسولنا عليه افضل الصلاة والتسليم فيها (العين حق لتورد الرجل القبر والجمل القدر وإن أكثر هلاك أمتي في العين ) اما الشعراء فقد قال شاعر **كل الحوادث مبداها من النظر = ومعظم النار من مستصغر الشرر* والمرء ما دام ذا عين يقلبها= في اعين الغير موقوف على الخطر* كم نظرة فعلت في قلب صاحبها= فعل السهام بلا قوس ولا وتر* يسر ناظره ما ضر خاطره = لا مرحبا بسرور عاد بالضرر* والواقع ان كل فرد يحمل خاصيه ان تكون عينه عينا ضاره والعين اقسام ( العين المعجبة العين الحاسدة العين القاتلة* والإصابة بالعين إما أن تكون من عين إنسية أو عين من الجن ، فالجن يصيبون بالعين كإصابة الإنس أو أشد ، ففي سنن النسائي عَنْ أَبِي نَضْرَةَ عَنْ أَبِي سَعِيدٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَتَعَوَّذُ مِنْ عَيْنِ الْجَانِّ وَعيْنِ الإنسِ فَلَمَّا نَزَلَتِ الْمُعَوِّذَتَانِ أَخَذَ بِهِمَا وَتَرَكَ مَا سِوَى ذَلِكَ وفي ذلك يقول شاعر *وقد عالجوه بالتمائم والرقى = وصبوا عليه المـاء من ألم النكس *وقالوا أصابته من الجن أعين = ولو علموا داووه من أعين الإنس *. وتنقسم العين الى ثلاثة أقسام ، ويقال ان هذا تقسيم افتراضي وليس قطعي اولها العين المعجبة إن النفس إذا ما أفرطت في الإعجاب بنعمة من النعم أثرت فيها وأفسدتها بإذن الله تعالى ما لم يبرك صاحبها ، يقول تعالى في سورة الكهف: } [ولولا إِذْ دَخَلْتَ جَنّتَكَ قُلْتَ مَا شَآءَ اللّهُ لاَ قُوّةَ إِلاّ بِاللّهِ إِن تَرَنِ أَنَاْ أَقَلّ مِنكَ مَالاً وَوَلَداً
{ ،اذا فان الانسان قد يصيب نفسه او ابنه او عزيزا عليه او ماله بالعين ما لم يتعود ان يربك ( يقول ما شاء الله لا قوة الا بالله – ومن هنا يتضح الامر بشكل جلي انك تستطيع ان ترمي أي فرد بان عينه حار ه او بانه غباط ويمكنك ان تنفيها عنه ايضا باعتبار انه يبرك ودائما كلمة ما شاء الله على لسانه يقال ان شخص وابنه الصغير ياكلون في صحن واحد فراى الابن ا ن والده ياكل بسرعه ولقمته كبيره فخاف ان ياكل اغلب الطعام قبل ان يشبع فبداء ياكل بسرعد ويكبر اللقم فقال له ابوه ( كن القعّيد هشل " بمعنى ليش القعود وهو صغير الناقه هشل أي خب وركض " فرد عليه حظه مسير الجمل " بمعنى ان سبب ذلك ما راه من سرعه مشي الجمل وكلمه حظه تعني استعجله ونقول حظه على الامر الفلاني أي استعجله عليه " وقد القى كل منهم بصاحبه وماتو – هذه قصه استبعد ان تكون واقعيه- ولهذا فاننا ننصح الجميع بان لا تفتر السنتهم عن الذكر وخصوصا ما شاء الله اذا ما راو شيئا واعجبوا به وحتى لو كان ملكا لهم اما سمعتتم القول الذي يقول ( ما يغبط المال الا اصحابه ) انه كلمات ربما يكون الواحد منا قد سمعها الا انه نسيها مع مرور الزمن ولهذا فان اتهام شخص بعينه بالغبطة امر كبير جدا لا يجوز قوله كما ان على كل حصيف اذا ما تكلم بكلمة ثقيله وكثير ما تخرج من بين شفاهنا ومن السنتنا كلمات صعبه وثقيله فعلينا ان نتجنب مثل هذا القول واذا ما كانت لدينا عاده ولا نستطيع تركها فعلينا عندها ان نعود انفسنا ايضا على كلمه ما شاء الله واللهم صلي على محمد عند كل قول نقوله للغير وعلى كل شخص منا ان يتجنب الخوض في بعض الامور فاحيانا تلقي كلمه ويصادف مصادفة وليس عينا ان يحدث للشخص الذي تكلمت عنده بالكلمه امر او خسارة او حادثه وربما امتدحت سياره ما فيساعد الحظ السيئ على ان تخرب في ساعتها عندها ستنطلق في وجهك كل اشكال التهم وستصل كلمتك التي القيتها دون مبالاة والحدث الذي تبعها لكي يعرفها نصف اهل بلدك ومعارفك وسيكونون في المستقبل متحفزين لاي كلمه تقوله عندها ستجد انك مطالب بان تقول ما شاء الله على اغلب كلامك اليس هذا ما يحدث انه امر يعرفه الجميع فاذا ما كان ابنك معك وسال شخص عن عمره او قال عنه انه كبر او قال عنه انه قوي اونشيط او ذكي غير هذا فسوف تنطلق لسانك مباشره قائل قل ما شاء الله فان قالها انتهى الامر وان تعنت فربما دخلت معه في خصام حتى يقولها وهو امر كان اهلنا يرددونه باستمرار كما ان الانسان في حركته في المجتمع قد يتحدث احيانا في امر مستقبلي وقد تبدر منه جملا تستشرف المستقبل وقد يكون ما قاله سيئا فيقال له ( كب الفال ) وتعني تعوذ من الشيطان مما قلت وقل لا اله الا الله وماشاء الله وصلى الله على محمد ان بعض الاشخاص لديهم خاصيه في قول كلمات شديده قوية تذهب في تفسيرها الى ان من قالها في نفسه شيئ ان مواجهتك لصديق او ابن بلد اذا ما لقيته فمن الافضل ان لا تلقي في وجهه مباشره كلمات مثل ايش هذا البياض او ايش هذا الجمال او ايش هذي السياره او ايه كلمات شبيهه بهذه انها ستوقعك في المحضور قال شخص لا خر في ساعة ما عندما راه في هيئة جميله قال له اتمنى ان اراك في يوم وانت على غير هذه الهيئة فوقرت هذه الكلمه في صدر الاخر ولم يستطع ان ينساها واعتبرها من قبيل الحسد والحقد ولا زال يحاول ان تقي شرها ما استطاع وكلما وجد سببا لعمل رقيه قام به واخر التقي بشخص لديه سته او سبعه ابناء وحضر احد الاولاد فقال الاول للثاني هذا الابن نمبر كم في الخلفه يقصد ترتيبه في الميلاد بين اخوانه وكم ابنا لديك وانا استطيع التاكيد على ان الاول سليم النيه يحب اللهو والمزح الا ان الثاني قال له مباشره صل على النبي واذكر ربك فتلكاء الاول في القول وقد رايت شررا من عينه فتدخلت لكي يقول اللهم صلي على محمد وماشاء الله ولولا ذلك لحصل ما لا تحمد عقباه اذا على الجميع الابتعاد ما استطاعو من هذا المربع وقد اتهم اهل شبام والمناطق القريبه منها بان كلامهم قوي مصرقع بمعنى انهم قادرين أي بعض الاشخاص على الوصف المبالغ به الغير عادي ولهذا يتم الانتباه الى اقوالهم * اذا العين حق وكل فرد قادر على ان يعين غيره ويغبطه الا ان بعض الاشخاص ربما امتلكو خاصيه وهم شواذ في المجتمعات ومنذ ايام الجاهليه الى زمن النبي ولهذا يقول رسولنا (ذَا رَأَى أَحَدُكُمْ مِنْ أَخِيهِ مَا يُعْجِبُهُ فَلْيَدْعُ لَهُ بِالْبَرَكَةِ) جزء من حديث رواه أبن ماجة يقول ابن حجر : أن العين تكون مع الإعجاب ولو بغير حسد ولو من الرجل المحب ومن الرجل الصالح ، وإن الذي يعجبه الشيء ينبغي أن يبادر إلى الدعاء للذي يعجبه بالبركة فيكون ذلك رقية منه أ.هـ ثانيهما العين الحاسدة : تخرج العين من نفس حاسدة خبيثة ، خبيث صاحبها ، وهي في الأصل تمني زوال النعمة التي أنعم الله بها على المحسود , يقول الله تعالى : } وَدّ كَثِيرٌ مّنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدّونَكُم مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفّاراً حَسَداً مّنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مّن بَعْدِ مَا تَبَيّنَ لَهُمُ الْحَقّ { [البقرة: الثالثه العين القاتله ( السمية ) : تخرج العين من العائن إلى المراد إعانته بقصد الضرر ، قال الكلبي : كان رجل من العرب يمكث لا يأكل يومين أو ثلاثة ، ثم يرفع جانب من خبائه فتمر به النعم فيقول : ما رعى اليوم إبل ولا غنم أحسن من هذه ، فما تذهب إلا قريبا حتى يسقط منها طائفة ، فسأل الكفار هذا الرجل أن يصيب رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعين ويفعل به مثل ذلك ، فعصم الله تعالى نبيه وانزل قوله تعالى: }وَإِن يَكَادُ الّذِينَ كَفَرُواْ لَيُزْلِقُونَكَ بِأَبْصَارِهِمْ لَمّا سَمِعُواْ الذّكْرَ وَيَقُولُونَ إِنّهُ لَمَجْنُون ان العين حق ولا يمكن لاي فرد ان ينكر فعلها وقد تصيب العين صاحبها كما ان القاء التهم على البعض بانهم غباطين امر كان شائعا لقد كان والدي يستقبل العديد ممن اشتهر بانه غباط ومن كافة القرى واحيانا كانو يطرقون المنزل ونحن على سفرة طعام الغداء وياكلون معنا ولم نشهد أي شيى يوكد ما يقوله الناس بل ان والدي كان مطمئنا اشد الاطمئنان منهم بالرغم مما يقوله الناس وبالرغم من تخلف المجتمع والواقع ان كل فرد يحمل خاصيه ان تكون عينه عينا ضاره وللاسف الشديد فان المجتمع احيانا يوصم شخص بما ليس فيه وخصوصا موضوع الغبطة والامر عائد لبعض الحوادث الفرديه التي ربما نظر شخص من طبقات المجتمع السفلى بحسب تصنيف المجتمع لهم الى شخص اخر من طبقة اعلى بنظره ربما فيها اعجاب او استحسان او بغير قصد فراه ذلك الشخص فقال له لماذا تنظر لي هكذا وربما قال له اذكر الله او صلي على النبي فكبرت في راس الاول ولم يقلها فاتهمه بالغباط او ربما لم يقل له أي شيئا الا انه عندما عاد الى بيته الم به حادث او مرض او تعب فاسقطه على تلك النظره فاتهم صاحبها بالغبطة ويصبح الاتهام قويا وموجبا للتسليم اذا تم من قبل كبار القوم اذا فكثير من الناس اتهموا اتهامات باطله بسبب حوادث مشابهه وبعضهم قامت جهات حاكمه متعسفه بتحقيرهم والزامهم بالشرقعه لشخص اخرمريض متهمين الاول انه غبط الثاني والعجيب ان الشخصان اقارب وكلاهما من طبقه واحده ( والشرقعه تعني ان ينام المريض فياتي المتهم بالغبطة فيمر عليه من اليمين الى اليسار او العكس عدة مرات ) وهو عمل لااعلم من اين جاءو به فموضوع الشرقعه كما نعرفه انها تقام اذا ما ( تسنقل الشخص ) وتسنقل أي رجع في كلامه فقال تسنقلت أي رجعت في كلامي فنقول نحن اذا علينا ان نتشرقعك وهي دللاله على الاهانه التي نلحقها به نتيجه الرجوع في القول اذا الشرقعه من شخص لشخص اخر اذا ما ارادو تثبيت التهمه ويظنون ان هذه الشرقعه سوف يكون بها الشفاء ولم يشفع لمن اتهم ظلما وزورا بحسب رايي لا كبر سنه ولا كونه من طبقة معينه لقد الزم بان يتشرقع الشخص المصاب وقام بالامر مجبرا ليس لانه لا يريد شفاء اخيه بل للاتهام الباطل الذي سرى كالنار في الحشيش وللاسف فان من اتهم في هذه القضيه هو من الاشخاص الصالحين الاخيار الذين اذا اردت ملاقاتهم فسوف تجدهم في صلاة الفجر او المغرب او العشاء ضمن جماعه المسجد اما الظهر والعصر فان موقع الصلاة اما في المسجد او في المزرعه لقد عرفت ذلك الرجل معرفة تامه واوكد انه من اطيب الناس رحمة الله وجعل ما تعرض له من اهانات في ميزان حسناته ان القيام بمثل تلك الافعال تعطي ادله على جهل بالشرع الاسلامي او على تجاهل متعمد له والفرق بين القولين فيه مساحه هائله من البحث والتحري لمن يرغبها ان طريقه الرقيه من العين واضحه وضوح الشمس في رابعه النهار وبرغم ان هناك معالجين للعين وناقظين لها ومشعوذين يوكدون نقضها وعلاج رباني نبوي كل تلك الامور كانت معلومه وكان يمكن وضعها كمراحل في علاج ذلك المريض وكان بالامكان استلهامه من خلال ان يغتسل المتهوم بالماء ثم يحمل هذا الماء ليغتسل منه المريض دون ان يعلم احد بالامر الا ان الظن بان يكون في الامر فضيحه مدويه واتهام جائر وقد كان الامر كما ارادو**ان طرق العلاج الشرعي من العين والغبطه واضح وجلي كما نقلت في جزء مننْ أَبِي أُمَامَةَ بْنِ سَهْلِ بْنِ حُنَيْفٍ أَنَّ أَبَاهُ حَدَّثَهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَرَجَ وَسَارُوا مَعَهُ نَحْوَ مَكَّةَ حَتَّى إِذَا كَانُوا بِشِعْبِ الْخَزَّارِ مِنْ الْجُحْفَةِ اغْتَسَلَ سَهْلُ بْنُ حُنَيْفٍ وَكَانَ رَجُلا أَبْيَضَ حَسَنَ الْجِسْمِ وَالْجِلْدِ فَنَظَرَ إِلَيْهِ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ أَخُو بَنِي عَدِيِّ بْنِ كَعْبٍ وَهُوَ يَغْتَسِلُ فَقَالَ مَا رَأَيْتُ كَالْيَوْمِ وَلَا جِلْدَ مُخَبَّأَةٍ فَلُبِطَ سَهْلٌ فَأُتِيَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقِيلَ لَهُ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلْ لَكَ فِي سَهْلٍ وَاللَّهِ مَا يَرْفَعُ رَأْسَهُ وَمَا يُفِيقُ قَالَ هَلْ تَتَّهِمُونَ فِيهِ مِنْ أَحَدٍ قَالُوا نَظَرَ إِلَيْهِ عَامِرُ بْنُ رَبِيعَةَ فَدَعَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَامِرًا فَتَغَيَّظَ عَلَيْهِ وَقَالَ عَلَامَ يَقْتُلُ أَحَدُكُمْ أَخَاهُ هَلا إِذَا رَأَيْتَ مَا يُعْجِبُكَ بَرَّكْتَ ثُمَّ قَالَ لَهُاغْتَسِلْ لَهُ فَغَسَلَ وَجْهَهُ وَيَدَيْهِ وَمِرْفَقَيْهِ وَرُكْبَتَيْهِ وَأَطْرَافَ رِجْلَيْهِ وَدَاخِلَةَ إِزَارِهِ فِي قَدَحٍ ثُمَّ صُبَّ ذَلِكَ الْمَاءُ عَلَيْهِ يَصُبُّهُ رَجُلٌ عَلَى رَأْسِهِ وَظَهْرِهِ مِنْ خَلْفِهِ يُكْفِئُ الْقَدَحَ وَرَاءَهُ فَفَعَلَ بِهِ ذَلِكَ فَرَاحَ سَهْلٌ مَعَ النَّاسِ لَيْسَ بِهِ بَأْسٌ (لبط به = أي صرع وسقط إلى الأرض مسند أحمد ) ان التبريك يبطل مفعول العين ويمنع الإصابة بها . وصفة التبريك أن يقول الشخص تبارك الله أحسن الخالقين ، اللهم بارك فيه " أو يقول " اللهم بارك عليه " ومما يدفع به الإصابة بالعين " ما شاء الله لا قوة الا بالله " . كما جاء في كتاب الزاد الجزء الثالث وعند ابن السني في عمل اليوم والليلة وعن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " من رأى شيئا فأعجبه فقال : ما شاء الله لا قوة إلا بالله لم يضره ". والأطفال أكثر عرضة للإصابة بالعين ، ربما لجهلهم بالأدعية والتعوذات الإلهية ، أو لجمالهم وحسن منظرهم أو لكونهم في هذه المرحلة يلفتون الانتباه بحركاتهم وذكائهم ودعابتهم وتميزهم على أقرانهم. أخرج مسلم في صحيحه عَنْ عَائِشَةَ رصي الله عنها قَالَتْ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَأْمُرُنِي أَنْ أَسْتَرْقِيَ مِنَ الْعَيْنِ . وقَالَ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم لِجَارِيَةٍ فِي بَيْتِ أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم رَأَى بِوَجْهِهَا سَفْعَةً فَقَالَ بِهَا نَظْرَةٌ فَاسْتَرْقُوا لَهَا يَعْنِي بِوَجْهِهَا صُفْرَةً. الجارية:البنت الصغيرة التي لم تبلغ. النظرة : عين من نظر الجن ، يعني بها عين أصابتها من نظر الجن . سفعة : قيل هي أثر سواد في الوجه ، وقيل هي صفرة في الوجه ، وقيل هي حمرة بسواد وقيل سواد وسحور في الوجه ، وقيل هي لون يخالف لون الوجه. ولعل كل ما قيل فيها صحيح وذلك بإختلاف لون البشرة، فلو كان الوجه أحمر فالسفعة سواد صرف ، وإن كان أبيض فالسفعة صفرة ، وإن كان أسمر فالسفعة حمرة يعلوها سواد. وعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ وَيَقُولُ إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لامَّةٍ . رواه البخاري وفي رواية عند الترمذي عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ يَقُولُ أُعِيذُكُمَا بِكَلِمَاتِ اللَّهِ التَّامَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَامَّةٍ وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لامَّةٍ وَيَقُولُ هَكَذَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يُعَوِّذُ إِسْحَقَ وَإِسْمَعِيلَ عَلَيْهِمْ السَّلام . وروي أَنّ عُثْمَانَ رَضِيَ اللّهُ عَنْهُ رَأَى صَبِيّا مَلِيحًا فَقَالَ دَسّمُوا نُونَتَهُ لِئَلا تُصِيبَهُ الْعَيْنُ . وَمَعْنَى : دَسّمُوا نُونَتَهُ أَيْ سَوّدُوا نُونَتَهُ وَالنّونَةُ النّقْرَةُ الّتِي تَكُونُ فِي ذَقَنِ الصّبِيّ الصّغِيرِ . وَقَالَ الْخَطّابِي فِي " غَرِيبِ الْحَدِيثِ " لَهُ عَنْ عُثْمَانَ : إنّهُ رَأَى صَبِيّا تَأْخُذُهُ الْعَيْنُ فَقَالَ دَسّمُوا نُونَتَهُ فَقَالَ أَبُو عَمْرٍو : سَأَلْت أَحْمَدَ بْنَ يَحْيَى عَنْهُ فَقَالَ أَرَادَ بِالنّونَةِ النّقْرَةُ الّتِي فِي ذَقَنِهِ . وَالتّدْسِيمُ التّسْوِيدُ . أَرَادَ سَوّدُوا ذَلِكَ الْمَوْضِعَ مِنْ ذَقَنِهِ لِيَرُدّ الْعَيْنَ . اليس هذا الامر هو ما تفعله امهاتنا حتى وقتنا الحاضر حين يقومون بتسويد وجوه الاطفال في الجبهة وعند الانف انها تقافه قديمه مبنيه على اسس راسخه وفي هذا يقول الشاعر : ما كــان أحوجَ ذا الكمالَ *** إلى عيـبٍ يُوَقِّيهِ منَ العَيْـنِ
ويقـول آخر: شَخَصَ الأنامُ إلى كمالك فاستَعِذْ *** من شر أعينهمْ بعَيْب واحدِ*هناك صاحب لنا كان في الكويت مغتربا ثم استقر بالبلد اذا ما التقينا يطيل النظر في وجهي وربما في وجوه اصحابه ويقول لنا ان في وجهك سواد قرب العين وهذا يعني انك معيون او بك عين او حسد تذكرت هذا الامر فسجلته كمؤشر على ان لديه معرفة بالحديث النبوي وكنت قبل اضحك منه ولا القي لما يقول بالا *
وفي هذا المذهب فان البعض قد التزمه الكثيرون كان يقوم فرد باصلاح منزل ويترك مكان صغير درجه صلاحه تقل عن البقيه وكثيرا ما ياتي الناس الى مثل ذلك المنزل فيعجبون به الا انهم مباشرة ينتقدون ما وقع فيه صاحبه من تقصير في عدم استكمال ذلك الجانب بمثل ما قام به في بقيه البيت وهو امر ملاحظ فان رايته فلا تعيب على صاحب المنزل فانه متحذر من العين وقد عمل ذلك الامر بتعمد وذكر ابن عبد البر في التمهيد وعن سحيم بن نوفل قال كنا عند عبدالله نعرض المصاحف فجاءت جارية أعرابية إلى رجل منا فقالت أن فلانا قد لقع مهرك بعينه وهو يدور في فلك لا يأكل ولا يشرب ولا يبول ولا يروث فالتمس له راقيا فقال عبدالله لا نلتمس له راقيا ولكن ائته فانفخ في منخره الأيمن أربعا وفي الأيسر ثلاثا وقل لا بأس أذهب الباس رب الناس اشف أنت الشافي لا يكشف الضر إلا أنت فقام الرجل فانطلق فما برحنا حتى رجع فقال لعبدالله فعلت الذي أمرتني به فما برحت حتى أكل وشرب وبال وارث .وهذه بعض الحيل التي إبتدعها بعض من أصيب بالعين في الحصول على أثر العائن : شرب ما يتبقى في فناجيل القهوة والشاي وكاسات العصير التي استخدمها العائن وكذلك غسلها واستخدام الماء شربا وإغتسالا وقس على ذلك الملاعق والشوك .- أخذ بقايا نوى التمر والسدر والمشمش والكرز وبقايا قشور البطيخ وما شابه ذلك " توضع في ماء ويستخدم شربا وإغتسالا" .- أخذ بقايا قشور الحب "الفصفص" بعد أن يقدم للعائن مع المكسرات.- مسح مقابض وعتب الأبواب التي لمسها أو مشى عليها العائن بدون حائل بمنديل مبلل بالماء " يوضع في ماء ويستخدم شربا وإغتسالا" . يقدم للعائن بعض الفواكه ومن ثم يؤتى له بإناء فيه ماء ومنشفة ليغسل يديه في مكانه .- مسح أو غسل حذاء العائن وهذا يفعله البعض مع الرجال خاصة عندما يخلع العائن حذائه ويدخل المسجد يأتي المعيون فيأخذ الحذاء فيمسحه بنشفة رطبة أو يغسله في إناء بسرعة ثم يرجعه وكأنه توضأ به.وعن علي رضي الله عنه أن جبريل أتى النبي صلى الله عليه وسلم فوافقه مغتما فقال يا محمد ما هذا الغم الذي أراه في وجهك؟ قال "الحسن والحسين أصابتهما عين" قال صدق بالعين فإن العين حق أفلا عوذتهما بهؤلاء الكلمات؟ قال "وما هن يا جبريل؟" قال: قل اللهم ذا السلطان العظيم والمن القديم ذا الوجه الكريم ولي الكلمات التامات والدعوات المستجابات عاف الحسن والحسين من أنفس الجن وأعين الإنس فقالها النبي صلى الله عليه وسلم فقاما يلعبان بين يده فقال النبي صلى الله عليه وسلم "عوذوا أنفسكم ونساءكم وأولادكم بهذا التعويذ فإنه لم يتعوذ المتعوذون بمثله" . "تفسير ابن كثير وتاريخ دمشق وكنز العمال" وعند مسلم في صحيحه عنَ جَابِر بْن عَبْدِ اللَّهِ يَقُول رَخَّصَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم لآلِ حَزْمٍ فِي رُقْيَةِ الْحَيَّةِ وَقَالَ لأَسمَاءَ بِنْتِ عُمَيْسٍ مَا لِي أَرَى أَجْسَامَ بَنِي أَخِي ضَارِعَةً تُصِيبُهُمُ الْحَاجَةُ قَالَتْ لا وَلَكِنِ الْعَيْنُ تُسْرِعُ إِلَيْهِمْ قَالَ ارْقِيهِمْ قَالَتْ فَعَرَضْتُ عَلَيْهِ فَقَالَ ارْقِيهِمْ .يستنبط من هذه الاحاديث أن من علامات العين النحول والضعف البدني .ويستفاد منه أن لبعض الناس قابلية فطريه للعين أكثر من غيرهم ، ذكر أن محمد بن ظفر "المقنع الكندي" كان أحسن الناس وجها وأمدهم قامة وأكملهم خلقا فكان إذا سفر عن وجهه لقع - أي أصابته أعين الناس - فيمرض ويلحقه عنت فكان لا يمشي إلا مقنعا ." أنظر الوافي بالوفيات وعيون الاخبار" يقول الشاعر العباس بن الأحنف
قلت غداة السبت إذا قيل لي إن التي أحببتــها شاكية
يا أيها القـائل ما تشتكي؟ قال بها عــين ترى بادية
فقلت عندي إن تشـأ رقية لا تقصـدٌ العـين لها ثانية

يقول ابن القيم في كتابه الزاد: ومن الرُّقَى التى تردُّ العَيْن ما ذُكر عن أبى عبد الله السَّاجى ، أنه كان فى بعض أسفاره للحج أو الغزو على ناقة فارِهَةٍ ، وكان فى الرفقة رجل عائن ، قلَّما نظر إلى شىء إلا أتلفه ، قيل لأبى عبد الله : احفَظْ ناقَتكَ مِنَ العائِن، فقال : ليس له إلى ناقتى سبيل ، فأُخْبِرَ العائِنُ بقوله ، فتَحيَّنَ غَيبة أبى عبد الله ، فجاء إلى رَحْله ، فنَظر إلى الناقةَ ، فاضطربتْ وسقطت ، فجاء أبو عبد الله ، فأُخْبِرَ أنَّ العائِنَ قد عانها ، وهى كما ترى ، فقال : دُلُّونى عليه . فدُلَّ ، فوقف عليه، وقال :بِسْمِ اللّهِ حَبْسٌ حَابِسٌ وَحَجَرٌ يَابِسٌ وَشِهَابٌ قَابِسٌ رَدَدْتُ عَيْنَ الْعَائِنِ عَلَيْهِ وَعَلَى أَحَبّ النّاسِ إلَيْهِ فَارْجِعِ الْبَصَرَ هَلْ تَرَى مِنْ فُطُورٍ ثُمّ ارْجِعِ الْبَصَرَ كَرّتَيْنِ يَنْقَلِبْ إِلَيْكَ الْبَصَرُ خَاسِئًا وَهُوَ حَسِيرٌ فَخَرَجَتْ حَدَقَتَا الْعَائِنِ وَقَامَتْ النّاقَةُ لا بَأْسَ بِهَا أ.هـ.قلت: يقول اهل العلم ان هذا الدعاء لا يجوز العمل به بهذه الصيغة لما فيه من تعدي وظلم على أهل وأولاد العائن والذين هم أَحَبّ النّاسِ إلَيْهِ ..ان للموضوع صله وبقيه لعلنا ان اطال الله اعمارنا استكملنا بقيه هذا الجزء الخاص بالعين والغبطه ثم تطرقنا للحسد وبعدها ندلف الى موضوع الجان ثم الى تلمس بعض جوانب العمل الطبي في عينات سابقا ولا حقا وللفائدة فانني ساخرج موضوعا في المنتدى الاسلامي بعنوان الرقيه الشرعية للعين لكي ينتفع بها من يرغب
– ان العين ونظرتها خطيره قال تعالى {~§§ الناس(مكية)6 §§~ قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ{1} مَلِكِ النَّاسِ{2} إِلَهِ النَّاسِ{3} مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ{4} الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ{5} مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ{6}

ليست هناك تعليقات: