الجمعة، 9 أبريل، 2010

معيشة ابائنا الجزء السابع العشرون ( الجن )




معيشة ابائنا الجزء السابع والعشرون
هذه السلسه لابنائنا الذين لم يعايشوا وقتا صعبا شديدا وحياة قاسيه من حيث المعيشه الا انها زاخرة بالورع والتقوى والبر والاحسان والطمانية والرضي والقناعه

التداوي بين العلاج بالقران والعلاج الشعبي والشعوذه - لقد استعنت بكثير من البحوث المنقوله في هذا الباب
الطب الفصل التاسع
التداوي بين العلاج بالقران والعلاج الشعبي والشعوذه
**************************************************
الجن 2 من 2 ( اعتذر لعدم اكمال الموضوع في جزئين فله بقيه )
في ما يتعلق بالايمان بوجود الجان فياايها المسلم لا بد لك من ان تكون مؤمن بوجود الجن قال تعالى ({وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }الذاريات56{وما جاء من روايات صحيحه عن رسول الله فانها ثابته لا يمكن لاي شخص ان يزلزل الثقه فيهاقال تعالى ( وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِّنَ الْإِنسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِّنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً }الجن6 وفي جانب اخر فان المجتمع كان ايمانه بالجن والشعوذه كبيرا وهو امرلا يرتبط بمدى ثقافه وانفتاح فكر الانسان فمثلا في اوربا وامريكا وهم شعوب مثقفة ومتعلمه ومتقدمه علينا تكنلوجيا يومنون بالاشباح وهي كناية عن الجن الم تسمعو او تتابعون في برامج الرسوم المتحركه قصه الشبح كاسبر الطيب( (casper the frinndly ghost)) وهي حكايات حول شبح طفل صغير كنا نشاهدها في التلفاز بلهفه وسرور وهو شبح طيب يساعد الناس في حين اهله الكبار كانو يخيفون الناس وهي سلسله من افلام الرسوم المتحركه شهيره ومعروفه * وكذلك الم نسمع بمصاصي الدماء الذين تستمر حياتهم الى مالا نهايه اذا قامو بمص دماء الناس الاحياء وغيرها من الافكار ولعل سلسله هاري بورتر التي تم عمل افلام لها حققت ايرادات كبيره توكد صدقية ما طرحناه اما بالنسبه لمجتمعنا فان الشخص الذي لا يجد جوابا لتسائله فانه يسقطه على المغيبات لكي يرتاح واذا اضفنا ان المنطقه مغلقه وليس فيها اطباء والفقر متوطن والجهل متفشي وبعد ان يجرب الانسان بعض الادويه الشعبيه ولا يستفيد منها فان تحركه نحو الاشكال الاخرى من العلاج امر منطقي خصوصا في الامراض التي لا يعرفون لها اسباب كالامراض النفسيه والقلق والاكتئاب والصرع ولذلك فان هذا المجال قد احتوى على اخيار واشرار من كافة الطبقات اغلبهم من المتعلمين وقله من الجهال معدومي العلم والثقافه ومن الصعب التفريق بينهم احيانا اذا فوجود الجان امر لا يراودنا فيه أي شك انما الشك يقع في كثرة القصص والمرويات الظنيه والاشاعات التي يطلقها البعض بحسن او بسوء نيه ضد اخرين بحيث تورطهم تلك القصص في علاقات غير واقعيه مع الجن تسري كما تسري النار في الهشيم وتحقق اهدافها المعلنه وغير المعلنه بالاضرار بالشخص الذي حيكت عليه تلك القصص وقد يستفيد ذلك الشخص من تلك الهاله والقدره التي اعطيت له ولا يمتلكها فعلا وقد تحقق له مكانه او موقع او تخيف اعداءه او تجعل الاقوياء يتقربون منه ويقدمون له القرابين والعطايا الا انها تضره لا حقا حيث تلتصق به حوادث غير منطقيه تقرب فاعلها من الكفر والعياذ بالله – ان وادي حضرموت على ما فيه من تسميات واسبابها فمثلا حضر- موت هو احد الاسماء والسبب ان النبي صالح نزل بهذه الارض فحفر بئرا فمات من ساعته فسميت البقعه حضرموت ويقول بعض اهل التفسير ان الايه ({فَكَأَيِّن مِّن قَرْيَةٍ أَهْلَكْنَاهَا وَهِيَ ظَالِمَةٌ فَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَبِئْرٍ مُّعَطَّلَةٍ وَقَصْرٍ مَّشِيدٍ }الحج45 ) يقولون ان البئر المعطله هي بئر حضرموت كما يسمى وادي المسيله وادي عدم لكثره ما اعدم من نخيل وحيوانات وبشر ومنازل ويسمى ايضا وادي السبايا لكثره سبي الخيل فيه كما يسمى وادي الفتن فلا تنتهي فتنه حتى تبداء اخرى غيرها وسمي ايضا وادي الجن ويقال ان بئر برهوت فيها اكبر تجمع للجان و الاقوال حولها كثيره ومن القصص او الاساطير القديمه مدينه( وبار)وهي المدينة التي أخذها الجن و تقع تلك المدينه المهجوره في حضرموت وهي التي يقال ان الجن اخذوها من قوم عاد وثمود وقال عنها ابن الفضل والهمداني إنها اخصب بقاع الارض ولا يمكن الوصول اليها بسبب العواصف الرملية العنيفة، ويسكنها النسناس، وهو حيوان وضيع برجل ويد وعين واحدة، ويقول المثل «ذهب الناس وبقي النسناس» ويقال إن جمال المهرة الشهيرة من سلالة جن وبار،فقد كان كل شخص في حضرموت يعتقد أنها تقع بين حضرموت وعمان ان حكايات الجن قديمه قدم الزمن ولو شئت لوضعت قصصا من سابق العصرسابقه وقصص في عصر النبي واصحابه الكرام وقصص من عصور شتى وكلها قصص ان شئت صدق وان شئت كذب الا ان تصديقك ونفيك او تكذيبك لن يزيد او ينقص في حبكات تلك الروايات ودقه الوصف فيها .
. بني هند وهاتف الجن ,ومن القصص القديمه
وروى الحافظ أبو القاسم بن عساكر في تاريخه في ترجمة الحارث بن هانىء بن المدلج بن المقداد بن زمل بن عمرو العذري عن أبيه عن جده عن أبيه عن زمل بن عمرو العذري قال كان لبني عذرة صنم يقال له حمام وكانوا يعظمونه وكان في بني هند بن حرام بن ضبة بن عبد بن كثير بن عذرة وكان سادنه رجلا يقال له طارق وكانوا يعترون عنده فلما ظهر رسول الله صلى الله عليه وسلم سمعنا صوتا يقول يا بني هند بن حرام ظهر الحق وأودى صمام ودفع الشرك الإسلام قال ففزعنا لذلك وهالنا فمكثنا أياما ثم سمعنا صوتا وهو يقول يا طارق يا طارق بعث النبي الصادق بوحي ناطق صدع صادع بأرض تهامة لناصريه السلامة ولخاذليه الندامة هذا الوداع مني إلى يوم القيامة قال زمل فوقع الصنم لوجهه قال فابتعت راحلة ورحلت حتى أتيت النبي صلى الله عليه وسلم مع نفر من قومي وأنشدته شعرا قلته
إليك رسول الله أعملت نصها = وكلفتها حزنا وغورا من الرمل
لأنصر خير الناس نصرا مؤزرا= وأعقد حبلا من حبالك في حبلي
وأشهد أن الله لا شيء غيره = أدين به ما أثقلت قدمي نعلي
قال فأسلمت وبايعته وأخبرناه بما سمعنا فقال ذاك من كلام الجن ثم قال يا معشر العرب إني رسول الله إليكم وإلى الأنام كافة أدعوهم إلى عبادة الله وحده وإني رسوله وعبده وأن تحجوا البيت وتصوموا شهرا من إثني عشر شهرا وهو شهر رمضان فمن أجابني فله الجنة نزلا ومن عصاني كانت النار له منقلبا قال فأسلمنا وعقد لنا لواء وكتب لنا كتابا نسخته بسم الله الرحمن الرحيم من محمد رسول الله لزمل بن عمرو ومن أسلم معه خاصة إني بعثته إلى قومه عامدا فمن أسلم ففي حزب الله ورسوله ومن أبى فله أمان شهرين شهد علي بن أبي طالب ومحمد بن مسلمة الأنصاري ثم قال ابن عساكر غريب جدا
الشيطان مسعر والعفريت سمج "
وقال سعيد بن يحيى بن سعيد الأموي في مغازيه حدثني محمد بن سعيد يعني عمه قال قال محمد بن المنكدر إنه ذكر لي عن ابن عباس قال هتف هاتف من الجن على أبي قبيس فقال
قبح الله رأيكم آل فهر= ما أدق العقول والأفهام
حين تعصى لمن يعيب عليها = دين آبائها الحماة الكرام
حالف الجن جن بصرى عليكم = ورجال النخيل والآطام
توشك الخيل أن تردها تهادى = تقتل القوم في حرام بهام
هل كريم منكم له نفس حر = ماجذ الوالدين والأعمام
ضارب ضربة تكون نكالا= ورواحا من كربة واغتمام
قال ابن عباس فأصبح هذا الشعر حديثا لأهل مكة يتناشدونه بينهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا شيطان يكلم الناس في الأوثان يقال له مسعر والله مخزيه فمكثوا ثلاثة أيام فإذا هاتف يهتف على الجبل يقول
نحن قتلنا في ثلاث مسعرا = إذ سفه الجن وسن المنكرا
قنعته سيفا حساما مشهرا = بشتمه نبينا المطهرا
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم هذا عفريت من الجن اسمه سمج آمن بي سميته عبدالله أخبرني أنه في طلبه ثلاثة أيام فقال علي جزاه الله خيرا يا رسول الله

وفي رواية الفاكهي في كتاب مكة من حديث بن عباس عن عامر بن ربيعة قال بينا نحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بمكة في بدء الإسلام إذ هتف هاتف على بعض جبال بمكة يحرض على المسلمين فقال النبي صلى الله عليه وسلم هذا شيطان ولم يعلن شيطان بتحريض على نبي إلا قتله الله فلما كان بعد ذلك قال لنا النبي صلى الله عليه وسلم قد قتله الله بيد رجل من عفاريت الجن يدعى سمحجا وقد سميته عبدالله فلما أمسينا سمعنا هاتفا بذلك المكان يقول:
نحن قتلنــــــــــــــــا مسعرا= لما طغـى واستكبرا
وصغر الحق وسن المنكرا = بشتمه نبينا المظفرا


وعن العلاء بن ميمون الآمدي عن أبيه قال : خرجت أنا ورجل من قريش في ليل نطلب ناقة لي اذ أشرفنا على هوة ،واذا بشيخ قد انتحى الى شجرة عظيمة ، فلما رآنا تحشحش ، وأناف الينا ، ففزعنا منه ، ثم دنونا منه ،وقلنا : السلام عليك أيها الشيخ ! قال : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، فأنسنا به ، فقال : ما خطبكما ؟ فأخبرناه .
فضحك وقال : ما وطىء هذا الموضع أحد من ولد آدم قط ، فمن أنتما ؟
قلنا : من العرب ! قال : بأبي وأمي العرب ؛ فمن أيها ؟ قلت : أما أنا فرجل من خزاعة ، وأما صاحبي فمن قريش .
قال : بأبي قريش وأحمدها
ثم قال : يا أخا خزاعة هل تدري من القائل
كأن لم يكن بين الحجون الى الصفا أنيس = ولم يسمـر بمكـة سامـر* بلى
نحن كنـا أهلهـا ، فأبادنـا= صروف الليالي والجدود العواثـر *
قلت : نعم ! ذلك الحرث بن مضاض الجرهمي .
قال : ذلك مؤديها ، وأنا قائلها في الحرب التي كانت بينكم ،معشر خزاعة ، وبين جرهم .
يا أخا قريش ! أولد عبد المطلب بن هاشم ؟
قلت : أين يذهب بك ، رحمك الله ! فربا وعظم
وقال : أرى زمانا قد تقار ابانه ، أفولد ابنه عبد الله ؟
قلنا : وأين يذهب بك ؟ انك لتسألنا مسألة من كان في الموتى .
قال : فتزايد ثم قال : فابنه محمد الهادي ؟
قلت : هيهات ! مات رسول الله ، منذ أربعين سنة !
قال : فشهق حتى ظننا أن نفسه قد خرجت ، وانخفض حتى صار كالفرخ ، وأنشأ
يقول : ولرب راج حيل دون رجائه ومؤمل ذهبت بـه الآمـال ثم جعل ينوح ويبكي حتى بل دمعه لحيته ،
فبكينا لبكائه ، ثم قال : ويحكما ! فمن ولي الأمر بعده ؟
قلنا : أبو بكر الصديق ، وهو رجل من خير أصحابه ،
قال : ثم من ؟ قلنا : عمر بن الخطاب
، قال : أفمن قومه ؟
قلنا : نعم .
قال : أما ان العرب لا تزال بخير ما فعلت ذلك .
قلنا : أيها الشيخ قد سألتنا فأخبرناك ، فأخبرنا من أنت وما شأنك ؟
فقال : أنا السفاح بن الرقراق الجني لم أزل مؤمنا بالله وبرسله مصدقا ، وكنت أعرف التوراة والانجيل ، وكنت أرجو أن أرى محمدا ،فلما تفرقت الجن وأطلقت الطوالق المقيدة من وقت سليمان ، عليه السلام، اختبأت نفسي في هذه الجزيرة لعبادة الله تعالى وتوحيده وانتظار نبيه محمد ،وآليت على نفسي أن لا أبرح ههنا حتى أسمع بخروجه ، ولقد تقاصرت أعمار الآدميين ،وانما صرت فيها منذ أربعمائة سنة ، وعبد مناف اذ ذاك غلام يفعة ما ظننت أنه ولد له ولد ، وذلك أنا نجد علم الأحداث ولا يعلم الآجال الا الله تعالى والخير بيده ، وأما أنتما أيها الرجلان قأمضيا وأقرئا محمدا مني السلام ، فاني طامع بجوار قبره . فمضينا وفعلنا ما أمرنا به
اما عن استعمال الجن لقد اطنب الكثيرون في ذكر اشخاص استعملو الجن في كشف الغيب واعطاء الادوية ومعرفة المستور وايصال الحوائج وعمل المعجزات وقد قال بعض الناس ان الجن يعلمون الغيب وقال الله في كتابه (والانس والجن والملائكه والرسل وكل مخلوق لا يعلمون الغيب ولا يعلم العيب الا الله ({مَّا كَانَ اللّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاءُ فَآمِنُواْ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ }آل عمران179هذا للبشر ) ({قُل لاَّ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَآئِنُ اللّهِ وَلا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الأَعْمَى وَالْبَصِيرُ أَفَلاَ تَتَفَكَّرُونَ }الأنعام50 {قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَرّاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لاَسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَاْ إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ }الأعراف188 وهذا لرسول البشريه )( {قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ }النمل65 )( {فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ }سبأ14 وهذا للجن ) فلا يعلم العيب الا الله {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً }الجن26 + اذا فان أي كلام حول معرفة الغيب مردود ومن ينجم او يتكهن فانه كاذب وربما قال امر حقا ولكن يخلط به الكذب الصراح وقد قال رسولنا كذب المنجمون ولو صدقو - الا ان الحكايات التي يذكرها العامه من الناس حول الجن كثيره واغلبها ايضا تصلح للتسامر واضاعة الوقت لقد استعمل الجن بعض الافراد في عينات ويروي ذلك ثقات بعضهم مات وبعضهم لازال على قيد الحياه ومع ان هذا الموروث قل الى درجه كبيره ولم يعد الناس مولعين به او باخباره كما كان الامر في السابق ولعلي مخطئا فان الحكايات التي كانت تقال كثيره وبعضها يصعب على الانسان تصديقه وقد استعمل الجان في العمل من اجل ايجاد الادويه والمساعده على قضاء بعض الطلبات كما استعمل الجن في الجانب السيئ وكان هدفه الاضرار بالناس سواء عبر تسليط الجن على من يرغبون او في قضاء امور لا يقرها دين ولا شريعه وهناك اشخاص عرفو فقط بانهم يستدخلون أي ان الجني يدخل في اجسامهم وياتون ببعض الافعال الغير عاديه كشرب كميه كبيره من الماء او قضم الجمر(او المشي في السقف ولا اصدق ذلك شخصيا) او تحقيق بعض الطلبات ونقل امر لا يتوفر في الموقع من مكان بعيد او نقل او معرفة خبر من مكان بعيد ان قدرة جني على جلب حلوى لا يعتبر معجزا بحد ذاته بل ربما في الامر( ا ن) الا اذا كان الجن الذين نتكلم عنهم هم مثل الجني الذي ذكر في النكته التاليه ( يقال ان رجلا اراد شراء سياره فذهب الى معرض السيارات وراى العديد من السيارات ومنها سياره قديمه الا ان سعرها عالي فسال عنها فقيل له ان مع السياره جني اذا ما قمت بتنظيف السياره يظهر لك وحتى يثبتون له ذلك غسلو السياره فظهر الجني وقال شبيك لبيك ماذا تريد فقال له صاحب المعرض شاي بالحليب وقهوه فغاب لحظه وعاد بالشاي والقهوه اشترى الرجل السياره وذهب الى بقعه كبيره خارج المدينه وقام بتنظيف السياره فظهر له الجني وقال له شبيك لبيك ماذا تريد فرد عليه الرجل اريد منك ان تبني لي قصرا وتعمل لي كذا وكذا وراح يعدد المطلوب فقال له الجني حيلك حيلك انا شاي وقهوه بس ) ومن النكت في هذا الباب – وجد احمق مجنون مصباح الجني فصار يدعكه ويطلب من طلبات هات لي اكل هات لي ملابس وفي يوم من الايام زاد غرامه فدعك المصباح بقوه ولما وصل جني المصباح وقال له شبيك لبيك عبدك بين يديك اطلب ما تريد قال له بغيتك تعمل لي جسر من هنا الى امريكا فتحير الجني وقال له الطلب كبير جدا شوف لك طلب اصغر ففكر المجنون الاحمق ثم قال له طيب ابغيك تخلينا انسان صاحي ما في حمق ولا جنون فرد عليه الجني مباشره الجسر الي بغيته لا مريكا بغيته طابق واحد والا طابقين - ان احاديث وقصص الجن ومروياته كثيره ويمكن لنا ان نروي عشرات القصص ومن تلك القصص- يقال انه في بلد ما كان يوجد بها شخصان احدبان والحدبه هي زيادة في ظهر الانسان تجعله ينحني الى الامام وتظهر الزياده على الظهر بشكل واضح وكان احدهم شريرا مؤذي للناس والاخر طيبا يساعد الناس وكلهم من الفقراء الذين لا يملكون مالا بل انهم يعيشون من خلال خدمة الناس وعطاياهم وقد كان الناس يعطفون اكثر على الطيب فتضرر الشرير من الامر وهدد الاحدب الطيب اذا لم يخرج من البلده فانه سوف يقتله وكان جبارا رغم ما فيه من حدبه فخاف الطيب وخرج من البلده ليلا يجر اذيال الخيبه وسار في الدروب حتى اقترب من وادي في منتصف الليل وسمع اصوات غناء وطبول وخاف اولا من هذا الامر فهو يعرف المنطقه وليس فيها سكان او حلان الا انه تذكر نصيحه والده وكان ابوه قد نصحه قائلا "ساعة السلى لا تفوتك ولو يقع قطب راس" فتذكر النصيحه من والده وصمم على الذهب الى هذا الفرح وعندما وصل الى منتصف الوادي راى اشخاص رجالا ونساء وهم مجتمعون ويغنون على انغام الطبول والمزامير قائلين ( هريس*بريس *زوجنا العريس * يوم الثلاثا* والاربعاء* هريس بريس " ويكررون هذا البيت وهم يرزحون ويرقصون وفي اسعد حالاتهم وفي المداره مشترحات وراقصين فدخل الرجل الى المداره واشترح مع المشترحات والمشترحين وصفق بيده في الشنف وكان صوته ضخما وجميلا وقام يردد معهم فسكتو واستمعوا له وهو يغني ويقول " هريس بريس زوجنا العريس يوم الثلاثاء والاربعاء والخميس " فطلعت السكره في رؤسهم وزادت الحركه في ايديهم ورجولهم واصبحو يكررون الغناء ويضيفون كلمه الخميس التي زادت على غنائهم وهو سعداء وكان ملكهم جالس على جنب وهو يلاحظ هذا الرجل الغريب الذي دخل للمداره واشترح ورقص وصفق وغني بل وزاد كلمه الخميس واعجب الملك بالامر فقد صار الغناء اجمل واعتدلت الصفقه وصارت الذ وزاد يوم واحد في افراحهم وبعد ان توقفو لتناول الطعام طلب الملك ان ياتوه بالرجل فلما قابله قال له ايش جابك عندنا ما تعرف اننا جن فرد الرجل بالنفي فقال له ملك الجان انا سامحتك لانك رقصت وغنيت واشترحت وصفقت وجعلت الغناء حقنا اجمل وزودت لنا يوم في الافراح سوف نجعلها عاده لنا لاننا كنا نحتفل بالعرس يومين يوم الثلاثاء والاربعاء فقط الان سوف نحتفل فيه ثلاثه ايام يوم الثلاثاء والاربعاء والخميس ايش طلباتك حتى احققها لك فتكلم الرجل وقال له مشكور ياملك الجان اول طلب لي تشيل الحدبه هذه من ظهري فرد الملك بسيطه وامر واحد من مردته وقاله شل الحدبه من ظهر الرجل وحطها في الطاق القريب مني يمكن نحتاج لها ثم قال الرجل له بغيت مال وخيل وجمال واغنام حتى اعيش غني مرتاح فامر له ملك الجان بما طلب وودعه وعاد الى بلدته مباشره وفي نفس الليله شافه صاحب الحدبه الشرير ولكن لم يستطع ان يؤذيه فقد اصبح غنى ومعه مال ولم تعد فيه الحدبه بل اصبح رجلا كاملا قويا لا يخشى احد فترجاه ان يخبره عن الامر فاخبره بما حصل واين يسكنون الجن فذهب اليهم مباشر قبل ان ينتهي عرسهم وافراحهم ووصل اليهم وهم يغنون فدخل المداره وكان صوته قويا ولكن بشعا فرقص معهم واشترح وغنى معهم وهم يقولون هريس بريس زوجنا العريس يوم الثلاثاء والاربعاء والخميس فقال بصوت عالي والجمعه فتوقف الجميع عن الرقص وسمع ملك الجن صوته فقال من ابن المكروف هذا الي غير علينا شرحنا وفرحنا وايش هذه كلمه والجمعه ومن قال انحا بغينا زياده وبعيدين الكلمه ما هي في محلها هاتو ابوه مسكو وجابوه كففو له وضربوه وقالهم الملك حق الجان هاتو الحدبه اللي نزلناها من الرجال الطيب وحطوها في صدر هذا الخبيث فحطوا الحدبه في صدره ورجع البلده بحدبتين قصه من قصص الجان اعتقد لوانني استمر في طرح القصص لتحول الموضوع الى حزايا ولكني اردت ان اربط مابين حكايات الجن التي تقال وبين هذه الحكايه لكي ابين بان الامر متصل وليس فيه تباين او انفصام حكايات تقال بطرق مختلفه * من المشهورين في هذا الامر في حضرموت شخص يسمونه ابن هام الطيور ويقال انه سيد من ال العطاس لقد تعمدت في وضع اسمه هنا ليس لانني اود اثبات بعض ما يقال عنه بل على العكس اود نفي تلك الاقوال ويروون عنه حكايات عجيبة يرويها ويؤكدها ثقات يقال انه استطاع ان ياتي لهم بحلوى حاره من حلوى السيد في المكلا وهو في حضرموت الداخل وانه في مره اخرى توقفت السياره لانكسار الحامل ويسمى (الكمال ) فاعطوه مبلغا ثمن تلك القطعه فوجدوها تسقط من السماء عليهم في نفس الوقت وكثير من تلك الحكايات تدبج باسمه واسم بن هام الطيور محرف عن اسم لاثنين من الجن السفليين الذين سكنون جبال ووديان حضرموت اسم الاول (حام) واسم الثاني( ميطابور) فحرفه العامه الى ( حام الطيور) الامر الذي يستوجب مني ذكره ان بعض الساده قد حكموا على هذا الشخص بالانحراف وتخلوا عنه واعتبروه خارجا منهم كما يقال في الحكايات (لاانا من البرامكه ولا البرامكه مني ) والامر الذي جعلني اذكر اسمه هو ان اسرته وخصوصا حفيده من حفيداته تنفي نفيا تاما ما يقال عنه من احاديث وحكايات وينفون عنه كل ما يقال من مرويات ويعتبرونها من القصص الكاذبه ويصفونه بصفاة العابد الزاهد هذا الامر اذكره لكي اوكد انه ليس كل ما يقال صحيحا ولهذا فانا من واقع نكران الاسره لما يردده العامه في حق والدهم فان اغلب تلك الحكايات في تصوري لا تصح ولا يمكن القبول بها بل تدخل ضمن الروايات التي يتسلى بها والله اعلم-والواقع انني سبق ان طلبت بان يقوم الاحباب من ابناء الاسر الشريفه المنتميه للنسب الشريف بفحص الكتب التي الفت في الماضي القريب والتي ملئت بالكثير من الاحداث التي يسمونها كرامات وظمنها افعال تدل على استعمال الجن او السحر او الكهانه من قبل فضلاء واخيار وحاشا على اهل بيت الرسول مثل تلك الحكايات وان حصل ان كان فيهم من يحمل مثل تلك الصفاة فانه يسقط من شرف الالتحاق بالنسب النبوي والامر ليس في المرويات او ما خطه البعض بل بما صح واستقر في النفوس والعقول من تاكيد او نفي لاغلب تلك المرويات وسبق ان اشرت الى ان تلك الكتب تعتبر وثائق اساسيه في توجيه الاتهام لاشخاص نعتقد فيهم الصلاح والورع ونرى ان تاليف تلك الكتب حصل في زمن ربما كان الناس فيه غير الناس في هذا الزمن وربما كانت لهذا المنحى اسباب في تاصيل نفوذ او تحصيل مال او تاكيد قوه اوغيرها من الامور لقد نفى كثير من الحبايب الذين اتجهوا نحو الدعوه السلفيه ما يشاع واتهمو من يردد تلك الحكايات باتهامات شتى وجاءت ارائهم منسجمه مع تلك الدعوه السلفيه الا ان احبابنا الذين يسيرون في طرق اخرى معاكسه يرون ان تلك الافعال دليل حي على صلاح وديانه ومكانه السابقون وان تلك الامور فيهم هي بسبب الورع والدين ومعرفة الله والبعد عن الدنيا الى اخر ما يقال والعجيب ان الامر اقتصر على السابقون ولم نجد لمن عرفناه في الجيل الماضي او الحاضر أي موقع هل نقص الايمان وهل نقصت العباده وهل والف هل تطرح نفسها وتعود بالاتهام على البعض ونصير كالفرد يرفع راسه نحو السماء ويتفل ثم ينتظر الى اين ستصل تفلته وحتما ستعود الى وجهه اذ لماذا يصر بعضهم على تلك الحوادث بل يقول لك اذا انكرتها بانك منكر وكاره لاهل البيت وقد يفحش لك بالقول وهو بذلك يدفعك دفعا الى اتجاه معاكس له - اليس هذا ما يحدث تمتلئ المساجد حاليا بالاطفال والشباب وتبقى طبقه معينه فقط مع عدد من كبار السن تتجمع في الجوامع الاساسسيه في المناطق ماذا سيكون الوضع بعد 10سنوات عندما يفارقنا كبار السن وفق سنة الحياه *انها دعوة مخلصه لمخاطبة الناس بموجب عقولهم وثقافتهم والتعامل مع الناس بعيدا عن الفوقيه وادعاء الافضليه مع العلم ان من يدعي ذلك او يقوم به انما هو جاهل ولا خلق له وبالنسبه لي فانني اعتقد اعتقاد راسخا بان السابقين من الصالحين كانو اهل عزم وباس واخلاق وورع وانهم البسوا اثوابا ليست لهم من قبل ابناء ابنائهم او المريدين لهم ربما عن رغبه في تاصيل خوف او فوائد او ارهاب او سيطره وربما عن محبه الا انها محبه مضره ولهذا فان ال العطاس سبق ان سار فيهم ذكر استعمال الجن من سابق الايام ولعل هذا الامر هو ما جعل الناس تشيع عن ابن هام الطيور ما اشاعت على انني وان نفيت فانا انفي بسبب ما ترسخ في ذهني وقد يكون الامر كما يقوله الناس واستطيع ان اذكر قصتين من القصص المشهوره عن ال العطاس على سبيل المثال لا الحصر وهذه القص ةردت في كتاب تاج الاعراس تحدثنا القصه الاولى بان قبيلتان من القبائل التي تخضع للعطاس روحيا تقاتلتا وهي توشر على الاستخدام المباشر للجن فقد ذكر انه في خلال مساعي ال العطاس في انهاء الخلاف والقتال بين قبيلتين حيث وصل الركب العطاسي الى ابواب قريه القبيله الاولى وكانو رافضين للصلح وتحصنو بمنازلهم وحصونهم ولم يردوا على مناشده او طلب العطاس لهم بالنزول والتفاهم وايجاد الحلول وقد اتفق كل اعيان القبيله بعد التشاور على اغلاق الابواب وعدم الرضوخ لاي مطالب من قبل العطاس لهم بالنزول والتفاهم وحاول الساده قرع الابواب الا انها اغلقت في وجه الركب العطاسي فغضب رجال الركب جميعهم لهذا الجفاء الغير معهود ونادى الحبيب احمد بن حسن على كبرائهم فردا فردا فلم يجبه احد فعند ذلك نادى باعلى صوته متحمسا فقال اين سالم بن محسن وجنه وكان حاضرا في مقدمة الركب فعند ذلك التبس الحبيب بحال مهيب فانطلق مزنقب الجني في داخل تلك الديار واخذ يحرك يده يمنه ويسره بالصيحات المفجعه التي كادت تجن منها نسائهم وصبيانهم عند ذلك خرج جميع رجال القبيله في الحال الى محطة الركب مبديين الرضوخ وامتثال الامر مقدمين العدايل العرابين" متاسفين على ما لحق من خطاء على مقام العطاس الذي قبل اعتذارهم وعادت المياه الى مجاريها وبات الجميع في سهر وسمر القصه منقوله بتصرف من كتاب تاج الاعراس 2- - 56 *ان هذه القصه ان اخذها أي فرد على انها حقيقه فانه سوف يمحو كل اثار العمل الذي قام به اهل العلم والخير من الساده في سبيل حصر ودفن الثارات والخلافات التي تنشاء بين القبائل وسيضيع دور المنصب الحامد السيد الفاضل صالح بن عبد القادر الحامد اطال الله عمره مثلا عندما كان يقوم بدوره الكبير في حال وقوع خلافات بين قبائل المهره اوالمناهيل او الصيعر والتي تحصد عشرات القتلي ويتصدى لها مع مرافقيه بقلوب شديده الباس وباخلاص في العمل وبشجاعه الشجعان حيث يدخلون بين القبائل المتخاصمه التي يحمل كل فرد منهم السلاح في انتظار ظهور فرد اخر من القبيله الاخرى وهم أي افراد القبائل من افضل الناس معرفة ودرايه وقدره على اصابه الهدف الثابت والمتحرك فياتي السيد ومعه اصحابه متوسطين الفريقين قارعين طبول العدل رافعين اعلام السلام موجهين صدورهم في وجه البنادق هل يمكن بكل سهوله ويسر ان نقول لا ليس هكذا تتم الامور بل يتم توجيه عدد من الجان الذين يروعون افراد القبائل فياتون الى المنصب راكعين خائفين فاذا كان الامر كذلك وبسبب الخوف من المنصب ومن الجان الذي معه ومع علمهم بان السيد لديه جان قادرين على الحاق الاذى بهم فما بالهم بعد فتره يعود الخصام والشر بينهم هل نسوا ان لدى السيد جان سوف يذيقونهم العذاب الشديد هل الامر هكذا من يعرف الامور ويفهمها يدرك ان المنصب كان يعرض نفسه ومرافقيه للخطر ويقوم بدور هام في تقريب وجهات النظر بسبب ما له من فكر وراي وعدل ومكانه بهذا فقط يجعلهم يتقبلون رايه وحكمه ان المنصب صالح الحامد تعرض كما تعرض غيره الى الحبس والاعتقال فلو كانت الامور كما يقال لما تعرض هو ولا غيره لاي اهانه او قبض حريه او كبت لم يكن غير انه شريف في موقعه له راي ومكانه فخيف منها وهو على ما اعرفه طيب السريره لم نسمع عنه الا كل خير هكذا ارى الامور ومن يراها في الوجه الاخرى فعليه اقناعنا بما يراه ولماذا وعندها سنحدد هل نبقى على تفكيرنا السابق ام نذهب كما ذهب اهل السلف في التفكير والتوجه ان العديد من الكتب مملوئه بحكايات اتعجب كيف ان هناك فردا قد جمعها ظنا منه انه بذلك يعطي لرجل صالح جرى عليه الموت هاله لا يحتاج لها في مماته ولكن ربما ظن ان تلك الهاله قد تنفعه هو ان حديثي هنا حديث محب لا كاره حديث ناصح لا مبغض واتمنى ان لا يفسر بغير ما فسرته ان العجب ياتي احيانا من البعض الذين يرغبون في تاصيل مثل تلك الحكايات وكانها ضرورة اذا لم تصدقها فليس في قلبك محبه ولا موده لاهل بيت الرسول ان من الواجب كما اراه مراجعه تلك الكتب وتسفيه ما فيها من مرويات عن استعمال الجن او السحر او الكهانه او االادعاء الاجوف بامور لا يقوم بها سوى رب البشر - في خطبة كان يخطبها المرحوم الشيخ جلال الدين كشك في احد المساجد بالقاهره يعلق على موضوع خلاف حصل بين مجموعه من مؤلفي الاغاني توجهو جميعهم كل منهم يطالب باحقيته وبانه هو من الف اغنيه مشهوره ويقول لهم مستهزاء(الله يخيبكم انا كنت فاكر انكم كنتوا رايحين للمحكمه علشان تتنصلو من هذه الاغنيه وتقولو للقاضي هذه الاغنيه ليست لنا ولا علاقه لنا بها) اما ماهي الاغنيه فانها اغنيه السح الدح امبو الواد طالع لابوه ياعيني الواد بيعيط ان كان عطشان سقوه او هكذا غناها المغني ( احمد عدويه ) اذا تلك الحكايات التي تمتلي بها صفحات العديد من الكتب يجب ان يقوم المعنيين من الاسرالهاشميه بنفيها ولا نطالب بحرق تلك الكتب فالاختلاف اليوم بين المسلمين فقهيا نشاء اساسا لوجود صفحات شبيهه وقد تعامل معها السابقون بانها قضايا فقهيه خلافيه ولكننا تعاملنا معها على انهاضايا عقديه وهنا لب المشاكلالتي جعلتنا نختلف اختلافا شديدا – اما القصه الثانيه فهي توصف ما وقع للعطاس مع امير مكه الشريف عون وكان الشريف عون كما يقولون مشهور بالبطش من غير نفكير بالقضايا فحينما دخل الحبيب سالم الى مكه لاداء حجه الاسلام قيل له ان الشريف عون قد منع دعوى السياده والمخاطبه بلقب سيد بتاتا وانه يعاقب من بقي نصرا على ذلك عقابا شديدا فقال الحبيب سالم انما جئنا الى هذه البلاد لنودي ركنا من اركان الاسلام ونزور شفيع الانام ونزداد شرفا الى شرفنا وانه لا مسوغ لي في ترك لقبي الذي وضعه علماء المسلمين على اهل بيت نبيهم كما اني لا حاجه لي بالشريف عون فانتشر كلام الحبيب سالم بين الناس وسرعان ما بلغ الشريف عون مقالته فاستدعاه وقال انت قائل كذا وكذا قال له نعم قال له برهن لي انك من اولاد فاطمه عليها السلام فنحس الحبيب سالم الجدار وقال يامزنقب من هاهنا فما اتم كلمته حتى ثجا الماء من الجدار واخذ يفترش في جوانب المجلس وغرفة الاستقبال المخصصه للحكم واستقبال الناس ويطفي على الفرش الملكيه الثمينه وهنا قال الشريف عون ياسيد سالم الامان الامان انت سيد انت حبيب فضرب الحبيب سالم الجدار ثانيا وقال يكفي فتوقف سريان الماء من الجدار وخرج الحبيب سالم من عند الشريف عون والشريف مبهوت مما حصل هذه الحكايه الى ماذا توسس هل يحتاج موضوع انت سيد او انت غير سيد الى استعمال الجان لتاديب من ينكر ذلك وهل يقوم بهذا العمل شخص ذهب الى بيت الله لكي يلبس الاحرام ويطوف ويسعى كاي شخص فقير من عامه المسلمين هل هو ضرب من التفاخر حاشا لله ان يكون ابناء الرسول كذلك ان ارتباط تلك الحكايات بال العطاس ولي معرفة وثيقه ببعض الاشخاص من تلك العائله الشريفه الكريمه لم ار منهم طوال فتره المعرفه الممتده سوى الخلق الطيب والاحسان وحسن الدين اذا هل نصدق قولا نراه بعيدا عن الحقيقه فكما نفيت قصة المسمى ابن هام الطيور وعن استعماله للجان فانني اضع على هذا المسار كل ما يقال عن اولائك الصالحين وننزههم منه فهم اكرم من ان يكونو اهل جان او مشعوذين او سحره او كهان- على ان الامر متصل ففي زمن مضى كنت في نقاش مع كبير سن من اهل المهره مولع بمثل تلك الحكايات وقد تطرق الى ان الشيخ ابو بكر بن سالم اجتمع عنده افراد قبيله لكي يحل اشكالا بينهم ولم يجد لهم اكل في وقت غداء او عشاء وكانو مئات فكانت هناك مغاره قريبه منهم فامر العمال لديه بان يدخلو اليها وكل من دخل المغاره وجد صواني الرز وعليها اللحم جاهزه فيحمل منها وتعشت الامم الحاضره هذه واحده والاخرى ان هناك شخصا عزم جماعات في عرس او زواج فنقص الاكل نقصا شديدا فقال للعمال كل واحد يحمل الصينيه حق الرز ويذهب للقوز والقوز هو كثيب الرمل وكل من ذهب حمل ملؤ الصينيه رملا فتحول الرمل الى رز بلحم ان امثال هذه القصص تجعلك تضحك في سرك على من يقولها وتضحك اكثر على من كتبها في كتب او قصها على اخرين وهو مقتنع بها وبصدقها وهو بذلك يحول اولائك الصالحون الى سحره او مشعوذين او مطوعين للجان انني اصدق ان الشيخ ابو بكر وامثاله اهل صدق وامانه وديانه وعلم وكرم وانه يكرم من قدم اليه في حدود القدره وليس في حدود الخيال ولنا في الحبيب المرحوم عبد القادر بن محمد الحامد خير مثال فقد حصل عنده زواج ولكونه خطيب عينات وقاضيها وعالمها وفقيهها فان من حضر للزواج من الناس اكثر بكثير من المدعويين وبرغم انه كان يتوقع ذلك الا ان العدد كان اكثر حتى من حدود التوقع والامر ليس في الرز فالرجال يتعشون والنساء تلحق ويمكن الطبخ لهم بل كان الامر في اللحم حيث سرت وجرت العاده على القيام بالتخصير بمعنى ان كل شخص معزوم له قسم من اللحم يسلم له باليد ولما وجد الحبيب عليه رحمة الله ان الاعداد كثيره وانه لن يستطيع ان يلبي ما هو مطلوب منه في تخصير من دخل بيته فقال لاصحاب اللحم الذين يقسمون اللحم ضعوا عدد معين من الفصول والمغاصيف فوق التماسي أي الصواني ووزعو الاكل حاول البعض ان يعترض وقال له خصرو للساده وكبار القوم واترك البقيه فلم يستمع لهم وامضى ما ارد وقداصبحت تلك عاده عند اهل عينات بسبب فكره النير وذكائه الحصيف وهكذا رويت لي القصه من السن عقلاء ولم نسمع لاي اخبار عن الجن في هذه القصه فرحم الله عبد القادر بن محمد الحامد الانسان العالم الشيخ المدرس الاستاذ الفقيه القاضي * وعوده الى تلك المرويات فان امثال هذه الحكايات لا تهضم وقد ابنت للاخ المهري برايئ الذي ينكر مثل هذه المرويات فزعل واتهمني باتهامات كثيره لا داعي لذكرها بل قد يقوم اخرين ممن لا عقول لهم باتهامي بنفس الاتهامات ان الصاق مثل تلك الحكايات بالصالحين او بالساده بشكل خاص تقود لكي ينظر اليهم الناس بنظره دونيهم عان الحق بان نوالي ومن صلح منهم فهو من اهل بيت الرسول من سار مسيرة خاطئة فانه ليس من اهله انه عمل غير صالح ({قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ }هود46 لقد لصقت بعض الحكايات بذاكرتي عن بعض الاشخاص ممن يستعملون الجان وكان رهط منهم يجلسون تحت السوق فمرت عدة نساء فقال احدهم هل تريدون ان تشوفون ارجل او فخوذ تلك النسوه فقال له الاخرين نعم فلم يلبثوا الا قليلا فبدات النساء ترفع اثوابهن وقمصانهن وتنكشف ارجلهن فقال احدهم قف يا فلان ولا تكشف ستر النسوه فتوقف من اين جاءت مثل هذه الحكايه وهل هي صادقه ام هي موضوعه واذا كانت صادقه فعلى ماذا تؤشر وان كانت موضوعه فلماذا وضعت اليست القصه الحقيقيه هي في قول المولي({قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً وَكَشَفَتْ عَن سَاقَيْهَا قَالَ إِنَّهُ صَرْحٌ مُّمَرَّدٌ مِّن قَوَارِيرَ قَالَتْ رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }النمل44 هل احبابنا ابناء رسول الله بمثل هذه الخسه وهل مرافقيهم من اهلنا بمثل هذه الوضاعه ان اثباتها يثبت ذلك ويوشر بان هناك اشخاص من اهل بيت الرسول لهم قدره على استعمال الجن واستعملوها جهارا نهارا تحت السوق لكي يكشفوا عورات نسائنا وان هناك مرافقين لهم من ابناء البلد يطلبون منهم القيام بمثل تلك الاعمال هل هذا امر يمكن تخيله لا اعتقد ذلك ولا حتى في الخيال اما نفيها فيطرح اسئله من الذي يشيعها ولماذا يشيعها ان في الامر سؤء نيه وربما لتثبيت سلطه او اخضاع بشر من خلال تخويفهم بقدره البعض على افعال وغيبيات ولهذا فانني اختزن ايضا كثير من الشك حول اغلب تلك المرويات * لدى بعض المعارف وفي اشخاص بعينهم يقولون عن بعض الساده انهم هم سبب مشاكل ابننا او ابنتنا ويتهمونهم وربما اصابوا وربما اخطائؤ وقد سمعت البعض منهم يتهم شخصا قال انه سبب المشاكل والمصاعب الصحيه لاحد ابنائه بسبب اسم اختاره او قول قاله او غناء وزيادة مال ظهرت عليه بشائراها لا شك ان امثال هذه الحكايات اذا ما سرت في المجتمع وصدقها الكبير والصغير وعلمو ان من يقوم بها اغلبهم من طبقه معينه فان الخوف من تلك الطبقه سيغلب على الاحترام والحب والمعروف وعندما يتثقف الاولاد ويتطور الفكر لديهم فان الخوف سينقلب الى كره والتعامل الطيب سيتحول الى شكوك وعدم ثقه وليس هذا مطلب الاخيار الذين يعيشون في بلد واحده جيرانا واقارب من الرضاعة واصدقاء على ان السئوال لماذا تلك القصص جرت في زمن ولى وغاب ولماذا لم يكتسب الابناء من الجيل الذي عرفاه بعضا من تلك القوه الهائله والجواب ببساطه ان الناس هم الناس بما يحملونه من ضعف وقوه وصدق وكذب وكل خفايا النفس الانسانيه لقد كان بعض الاخيار من الساده يزرع ويكدح في ما يمتلكه من ارض ويسني في ماقوده وهذا الامر لم يجعله وضيعا بل ان من يقدرون العمل ينظرون الى امثاله بكثير م
ن التقدير والاحترام لقد توفي العديد من الرجال ممن اتهمو وبعض الاشخاص من ابناء عينات ممن تركو هذه الدنيا الفانيه ولبو نداء الرحمن واشهد الله انني لم ارممن عرفته منهم الا الخير والمعروف فعليهم رحمة الله – ربما اتهم من قبل البعض باسرافي في المدح او اغراقي في الثناء وهذا امر غير صحيح فمن اتكلم عنهم فارقونا الى رحمه الله انني هنا بصدد بث الشك في اغلب المقولات والاشاعات التي انتشرت عن بعض احبابنا لقد تعرض احد اكبر الساسه والقاده في عينات الى الحبس والاعتقال وهو السيد المغفور له باذن الله المرحوم شيخ بن احمد ولو كان الامر فيه سعه من استعمال الجن لما حصل له أي مكروه هو او غيره اذا فالامر ليس جنا او كهانه او سحر بل موقع ومكانه وسياده وقدره على الاقناع فقد كان حاكم في موقعه سيدا في اوامره تمشي اوامره على السلطان ولهذا تم اعتقاله هو وامثاله لانهم كانو يمثلون مراكز قوه تخيف السلطة في ذلك الوقت فتم الاعتقال ولا نناقش افعالهم من حيث الخير والشر {كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ }المدثر38-لقد مر المرحوم السيد شيخ بن احمد بمرض اقعده فترة من الوقت ولا استطيع تحديد الزمن هل هو قبل عام 1990 ام بعد عام 1992 المهم ان معرفتي بهذا الرجل ترسخت في تلك الفتره فقد كان يجلس عصر كل يوم تقريبا تحت قبه علي بن احمد قبل بناء السور على الجبانه في عينات وكنت ومعي الاخ صالح عبيد بامومن وعاشور مفتاح وشخص اخر ضاع من تفكيري وكنا قادمين من المسيله نتمشى ومررنا بقرب القبه وكان متواجدا فسلمنا عليه قائلين السلام عليكم ورد السلام الا ان الاحبه المرافقين لي صعدوا درج القبه وقبلو يده فردا فردا وكلما قبل احدهم يده خاطبه باسمه فهو يعرفهم معرفة تامه ويسالهم عن اهلهم وكنت الاخير فلم اقبل يده بل سلمت عليه احمدي كما يقولون او صافحته مصافحه فسال ابن من هذا فقلت له ابن بن عبيد فرد سعيد ولد كرامه ياحيا بك ( وهذا الامر ليس لسوء ادب في شخصي ولكن لاسباب موضوعيه محيطة بي في تلك الفتره ومنها ان القبله على اليد كانت خاصه بالشيوخ ال بافضل في حضرموت الداخل وعندما قدم الساده من البصره وانتشرو وتكاثروا تنازل ال بافضل لهم بها وكان اهلنا يقبلون يد ال بافضل بسبب علمهم واخلاقهم وورعهم
ثانيا يقول الشاعر ابن الوردي( انالا اختار تقبيل يد قطعها احسن من تلك القبل ) وقال بعض أهل العلم ان تقبيل يد

قد الظالم معصية، إلا أن يكون عن خوف ولم اكن اعتقد ان السيد الكريم ظالم ولم اكن خائفا ولكن هذا الامر ارتبط بفكري بسبب بعض صغار السادة من الاطفال الذين كانو يصرون على ان يقبل يدهم كبار السن وبعض النساء صغيرات السن من الساده حين يطلبون من كبيرات السن ان يقبلو ايديهم فتتندر عنهم النساء بقولهن ( انها خلت ايدها خلق وربما قالت بعضهن لها عند فلان وذكرت اسم من يعمر الايدي وقد طلبت من اهلي وافراد اسرتي ان يمتنعوا عن تقبيل يد الصغيرات من النساء وامتنعت انا عن تقبيل ايدي الجميع وكانت الوالده رحمها الله تخبرني ان بعض صغيرات السن من بنات الساده من كبار القوم كن يقمن هن بتقبيل يد الوالده وكانت تفرح منهن وتوصفهن بالطيبات المتواضعات وتدعو لهن بدعوات طيبه اذا الامر فيه احتمالات لفعل غير طيب وفعل طيب واعود الى ما سبق حول موضوع المرحوم شيخ بن احمد فقد استاذن ربعي في الذهاب للجلوس تحت النادي وبقيت قربه وقلت له هل تضايقت مني انني لم اقبل يدك كما فعل صحبي فرد ابدا يا ابني ما في الخاطر شيئ فقلت له هل تفضل ان اقبل يدك وفي نفسي حقد او غضب او سوء نيه عليك ام تفضل ان اصافحك وكلي احترام وتقدير ومحبه لك فقال افضل الثانيه فقلت له والله انني احترمك واقدرك ولهذا لم انافقك فقال لي احسنت فاستاذنته للذهاب الى تحت الغرفه الرياضيه فقال لي اجلس باتحدث معك فجلست طوال العصريه وطلب مني ان اداوم على الجلوس عنده كلما رايته تحت القبه وهذا ما حصل لقد تحدث لي في امور كثيره للاسف ان ذاكرتي لا تسجل باخلاص الوقائع القريبه والمتوسطه بل اصبحت اتذكر الماضي البعيد اكثر من القريب وهذا فعل الشيخوخه لماذا يذهب شيوخنا ومقادمنا وكبارنا الى قبورهم حاملين معهم اسرار واخبار وقصص وحكايات وعلم وثقافه وحكم دون ان يتحرك احد من الناس الى التدوين الذي ينقل لنا تجارب اولائك البشر بما يحملونه من قوة وضعف الانسان وبما يحملون من صدق وكذب ومن عمل صالح وعمل غير صالح كنت اتمنى لو وثقت تلك الجلسات مع ذلك الرجل الذي يحمل المعرفه والموده وقد دخلت عليه في ليله مسجد علي بن احمد وعندما دخلت من الباب ناداني قائلا سعيد تعال اقعد عندي هنا ان امثال هذا الرجل قليلون ولا يستطيع أي فرد ان يتهمهم باستعمال الجن او السحر او الكهانه قد يقول قائل ايضا ما الذي حشر اشخاصا في حديث عن الجن واقول له اولا انني لست مجاملا احد وان كان هذا اتهام يتهمني فيه بعض من لا يتعدى نظرهم ارنبة انوفهم لانني اتكلم عن اموات لا ترجي منهم منفعه ثانيا انني اسير في هذا على هدي من قول الرسول فاذا ما اراد ان يمدح فانه يذكر الاسم واذا اراد النصح فانه يقول ما بال اقوام وهنا اورد الاسماء لكي انفي عنهم اقوال الظن التي التصقت بالبعض عنهم ولا يجوز للمسلم ان يتابع القول الظني بل لا بد في مثل هذه الامور من اليقين لان الظن يهوي بالانسان في متاهات الشك والريبه ولا يغني عن الحق ثم انني دافعت عن ال العطاس افلا ادافع عن اقارب بالرضاعه وجيران بالموقع واهل بلد ان ما اقوله هنا ليس دفاعا عن أي فرد فكل البشر خطاؤؤن وخير الخطاؤؤن التوابون فالخطاء والنسيان وارتكاب المعاصي هي من طبيعه البشر والجن وقد ارتكب ابو البشر ادم معصيه الاكل من الشجره فتاب الله عليه بما علمه من القول ولهذا فان أي شخص مهما كان ابتداء من ابو البشر الى ان تقوم الساعه سيكون خطاء وكل من ذكرناهم بشر الشيخ ابو بكر اوالعطاس او حميد او عبيد مربوطين بقوله تعالى ({يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13 ) ولهذا فان الاصوات التي تنادي بترابط المجتمع وتكاتفه تدعو الى امنيات طيبه الا ان الواقع غير الامنيه فالواقع يقتضي الجلوس من قبل الحكماء والعقال من كل طوائف المجتمع ووضع النقاط على الحروف فلدينا خلافات فقهيه ولدينا طبقيه ولدينا قبليه ولدينا فئويه ونحن في بلد واحد فاذا جاء فرد اليك وطلب ابنتك للزواج فلا ترد عليه ردا عنيفا وتشعره انك افضل منه في الطبقه او القبيله او المال بل تقبل رغبته بقبول حسن ثم اشعره بان الامر راجع للبنت وامهله مده ثم رد عليه بكل اريحيه بان البنت رفضت الطلب حتى ولو انك بالفعل لم تشاور البنت وهو على كل حال لا يتفق مع الشرع الذي يقول اذا جائكم من ترضون دينه الى اخر الحديث وماذا يبقي المعاملات التجاريه بيننا تحكمها الفائده والخساره وهي حق للجميع فلا يمكن ان يجبر شخص على البيع بالخساره اوعدم التعامل مع فئة ما تحت هذا البند ماذا يبقي يبقى لنا التعامل فيما بيننا بود واحترام وتقدير وما ورد عن نبينا في ايثار الجار والوصيه به وفي تشميت العاطس وزياره المريض والسير في الجنازات لقد كان اهلنا اذا ما توفي حي فانهم يوقفون اعمالهم حتى يتم دفن الميت من أي طائفه الا ان الامر محكوم بتصرفات فقد كان ابي وجدي يحمل فكرا غير فكري وقد اصبح في عينات عشرات من الدكاتره وعشرات من خريجي الجامعات وسيلحقون بهم الوف ومئات من خريجي الثانويه ولم يعد احد ينظر الى نفسه بمنظار الدونيه او لم يعد مركب النقص يتلبس الى اقليه من الناس ولهذا لا يمكن ان تستقيم علاقه بين افراد في مجتمع يظن بعظهم انهم افضل من البعض اما بسبب جاه او مسئوليه اوقبيله او طبقه ان اغلبيه افراد المجتمع هي من الطبقه العامله ان صح التعبير ومتى ما رات تلك الطبقه ان هناك من ينظر اليها بدونيه فسوف يتمحورافرادها حول بعضهم وسوف تحصل الفرقه اذا يجب علينا ان نتعامل وفق واقع القرن الواحد والعشرين بيننا كاحياء واما من مات فلا نذكره الا بالخيرونترحم عليهم فعليهم رحمة الله وعسى الله ان يغفر لهم ولنا ولكل مسلم ومسلمه ما اجترحته جوارحنا فكلنا بشر والبشر خطاؤؤن – وعوده الى صلب الموضوع يقال ان شخصا اعطى شخصا اخر القدره على طعن الناس بجنبيه تسمى جنبية كراش فكان يقوم بطعن الناس بها دون ان يؤثر ذلك بهم باي سوء هل سمعتم بذلك وهل تصدقونه وهل هناك من شاهد اونظر لقد استعرضنا في بداية الموضوع عن ابن علوان جزء من هذا العمل كان يقوم به بصفته ساحرا- وبعد هذا هل نلوم المجتمع الجاهل الذي لم يجد من العلم ومن العلماء من يقودونه في طريق المعرفه ان متابعة المشعوذين واهل الجان امر عادي بالنسبه لمجتمع لم يجد من البدائل الكثير فلا بد من ان يتعلق باي امل في شفاء مريضه ولهذا فان التحرك لمن يستعملون الجان او ربط الامراض التي لا يعرفون لها سبب او علاج بالجان كان دائما احد الخيارات **لقد جعلوا هذا الامر ضمن عاداتهم وللاسف الشديد فان المثقفون والفقهاء كان تاثيرهم شبه معدوم في كثير من الاحيان وربما ساعد البعض منهم ببنيه خبيثة او دون ان يعلم انه يساعد في تفشي ظاهره لا يقرها الشر ع او الدين ومن العادات الذميمه التي يتبعونها بعد ولادة طفل شراء راس غنم يسمى المساير لا يذبح حتى يموت وراس غنم اخر يشترى للحامل تتشرقعه أي تمر من فوقه ذهابا وايابا عدة مرات ويذبح عند الولاده وبعض من تلك الاغنام يذبح دون ان يذكر اسم الله عليها قال تعالى({وَلاَ تَأْكُلُواْ مِمَّا لَمْ يُذْكَرِ اسْمُ اللّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَآئِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ }الأنعام121

ليست هناك تعليقات: