الاثنين، 25 يناير، 2010

معيشة ابائناء الجزء الرابع عشر


معيشة ابائنا الجزء الرابع عشر
هذه السلسه لابنائنا الذين لم يعايشوا وقتا صعبا شديدا وحياة قاسيه من حيث المعيشه الا انها زاخرة بالورع والتقوى والبر والاحسان والطمانية والرضي والقناعه وانني من واقع المصداقيه ورغبه في طرح المعلومه والاضافه عليها ادعو كل من لديه اضافات ان يتكرم بالاضافه وله الشكر والله ولي التوفيق توضيح – ان بعض المواضيع ترتبط بالجانب الشخصي لي و لست محققا ولا مؤرخا انما اكتب ما استوعبته بصفه شخصيه وما رائيته او عايشته هو جزء من الواقع وربما يمثل زاويه ولا يسجل كل الامور الا انه يلقي الضوء عليها ولا بد ان تكون هناك اجزاء وزوايا وحقائق لم اسمع عنها ولم اراها مما يترك مجالا واسع لملؤ الفراغات وتكملة الصوره لكل من لديه اضافه
**************************************************
-
المدارس والمعلمون ( الجزء الاول )
(معلمنا معلمنا جزاك الله خير وبعد الخير بعد الخير جنة نعيمه) رجز منغم كنا نردده ونحن صغار اذا ما حدث ما يستوجب تقصير الدروس في المدرسه واستوجبت ( فوسحه ) او فسحه * يقال ما اضيق العيش لولا فسحه الامل * هذا الرجز كنا نردده بشكل جماعي ونحن ذاهبين الى منازل الطلبه الذين تخلفوا عن الحضور للمدرسه اذا ما حصل عندهم ختان اوما شابهه نذهب في جماعة واحده ونردد هذا الرجز طيله الطريق وحتى نصل الى المنزل المطلوب وكان ذلك يشد من ازرالطالب ويخفف عنه **(من علمني حرفا صرت له مديونا) حكمه ساريه ابدلت منها الكلمه الاخيره لان العبوديه لله سبحانه لعل هذا هو المدخل الذي يمكن منه الدخول الى موضوع المدارس والمدرسين ( العلمه والمعلمين ) ولان موضوع المعلمين والمدارس ربما يكون له تشعبات ولا اعلم الى اين سياخذني الفكر ولانني قيدت نفسي بان الموضوع يجب ان لا يتعدى 3 صفحات على خط 12 بجهاز الكمبيوتر حتى لا اطيل وسبق لي ان حذفت الكثير من الجمل والحكايات من بعض المواضيع ولان هذا الموضوع هام في تصوري اتمنى ان لا تلجئني الظروره لحذف شيى وساحاول ان لا اتجاوز ما درجت عليه الا ان كان في الامر (مقتل) هذه الكلمه يرددها العمال اذا ما انتهى وقت العمل وبقي جزء صغير هام يرون انه لا بد من انجازه فيقولون مقتل وعندها لا يتقيدون بالزمن او وقت الانتهاء * لقد احتظنت عينات احد اشهر المدارس وهو مدرسة الرباط الذي اسسه الامام العلامه الحبيب حسن بن اسماعيل الحامد بن الشيخ ابوبكر بن سالم الذي تخرج من رباط تريم واسس رباط عينات وتوفي عام 1967 ساجدا اثناء ادائه لصلاة العصر والرباط لا زال قائما ومستمرا في اداء دوره العلمي ويدرس فيه جمع من الدارسين وموقعه معروف في منطقة القوز بعينات * ومن المدارس مدرسة حسين والتي تقع في اقصى منطقة في النخر قرب مسجد حسين – من المدارس ايضا الجديده بكسر الجيم وفتح الدال الاول وتشديد الياء وهو عباره عن مبنى صغيرمن طابقين تهدم بسبب السيول وكان يقع في منطقة خنيدره ولست على علم بمن اسسهما الا اننا كنا نعتقد ان العلامه السيد عبد الله بن احمد الهدار هو المؤسس وربما يكون لمقام الشيخ ابو بكر دور في ذلك من يملك معلومات ينورنا بها– هذه هي المدارس القديمه في اوائل الستينات التي اذكرها وبعدها تم انشاء المدرسة الحكومية وقد اقيمت في المنزل الكبير المقابل للسوق في منطقة الرمله وبعد الاستقلال كما تم تاسيس وبناء مدرسه عينات الموحده في النويدره وتم افتتاح صفوف محو اميه للرجال والنساء في القسم الارضي من الرباط كما اقيمت الدراسه في بيت حسين الملحق بمدرسة حسين كملحق لمدرسة عينات الموحده ثم تاسست ثانوية الاحقاف ولا زلنا في انتظار تاسيس وبناء مدرسه للبنات في عينات كانت الامور مهيئة لبنائها وتوقفت وخبرها عند جهينه *لا بد لنا من تفصيل بسيط حول دور كل مدرسه من خلال ما اذكره شخصيا لانه لا بد ان يكون هناك دور اعظم واكبر واشمل مما حفظته ذاكرتي في ذلك الزمن وهو بحث على من يملك فيه معلومات ان يتفضل بها – الرباط لقد درست بالرباط او هكذا اظن لانني لا زلت اتذكر الغرف العلوية واتذكر حركة التلاميذ فيها واغلبهم من دول شرق اسيا - حاليا يدرس فيها مجموعه ايضا من دول شرق اسياء ومن بعض مناطق اليمن وهي تابعه في المنهج لدار المصطفى بتريم حيث يصعد من يستكمل الدراسه في عينات الى تكملتها في تريم * بالنسبه لمدرسة حسين كانت وجهة اغلب اهل عينات وبالرغم من بعدها عن المركز الا اننا كنا كاطفال نذهب صباحا اليها يوميا عدى يوم الجمعه وايام الاعياد وعند وجود عطله اخرى كنا نبلغ بها اثناء الدراسه في اليوم السابق * اما الجديده فانها مدرسه تفتح ابوابها عصرا فقط وقبل اذان المغرب نعود منها الى المنازل – مدرسه الحكومه القعيطية لا تحمل ذاكرتي عنها شيء الا انه يخيل لي انني رايت التلاميذ واذكرالفصول بها كما اذكر بعض التفاصيل البسيطه حول بعض المدرسين واحدهم اصابعه مقطوعه وكان له دور هام في النشاط الرياضي لقد حاول محمد عوض بايعقوب اقناع والدي بادراجي في تلك المدرسه وحاول هدار الهدار ان يثنيه عن هذا الامر ولان علاقه والدي بالساده اكبر فقد الحقني بحسين وعمري يقارب 6 سنوات وفقا لما املكه من وثائق منها جواز سفر مهري غادرت به اليمن عام 1963 وعمري 8 سنوات من ذلك استنتج ان دراستي في حسين لمدة سنتين- مدرسة عينات الموحده بنيت بجهود ابناء المنطقه من خلال المبادرات الملزمه ومن خلال تبرعات المغتربين ومن خلال تجميع ثمن بيع الخرائب اطيان ومواقع وبيع العلوب(ولا زلت احتفظ بايصال شراء خرابه وطينها لصالح مدرسه عينات بامضاء المرحوم محفوظ حسن منصور) وغيرها ليس لدي علم بمساهمة الدوله في هذا الجانب وان كنت اعتقد انها ساهمت مساهمه كبيره ان مما يتوجب ذكره للتاريخ ان موقع المدرسة الذي تم اختياره مبدئيا كان ملعب نادي شباب عينات حاليا باعتبار ه في منتصف البلد الا ان جوانب اجرائية حالت دون ذلك * اما بالنسبه لمدارس محو الاميه فهي من الجوانب المحسوبه للنظام السابق فقد هيئت للرجال والنساء الفرص لكي ينخرطوا في طريق العلم وقد نجح من نجح في محو اميته وتحصل البعض من الرجال والنساء على شهاده تفيد بمحو الاميه دون ان يتمكن من يحملها حتى من قراءتها بسبب عدم الجديه من قبلهم ولظروف اخرى * ايضا اقيمت الدراسه في الرباط للفتيات كملحق للمدرسه الموحده ** ان الحديث عن الدراسه الحديثه امر قد يطيل الموضوع دون حاجه اليه وسوف اركز على الدراسه في السابق وخصوصا في مدرسة حسين ** اولا عند رغبة الاب في الحاق ابنه بالمدرسه فانه يرافقه للمدرسه دون حاجه لاوراق او تواقيع وكنا نسمع الاباء وهم يوصون المعلمين بنا قائلين هذا اعتبره ابنك انت مسئول عن تربيته وتعليمه لك اللحم ولي العطم هذه الجمله او ما يماثلها تعطي للمعلم فسحه ومدى كبير لايصال العلم والاخلاق للطالب وتوضح للطالب سوء المنقلب وتزرع فيه احترام المعلم والخوف من عقابه – في بداية مراحل الدراسه يطلب من الطالب ان يكون معه لوح خشبي بطول 45 سم وعرض 25 سم تقريبا يصنعه النجارون ويغطي ليتمكن المعلم من كتابه الدرس له ثم بداء عصر الدفاتر الورقيه * كان الطالب يحمل حقيبته التي هي عباره عن قطعة قماش ابيض تخيط في المنازل لاستيعاب الختمه ودفاتر الطلبه وتقفل بخيط طويل يلتف عليها مرارا وله خيط مربوط من الجانبين ليتمكن الطالب من حمل تلك الحقيبه على كتفه * تبداء الدراسه بالنسبه للطالب بتعلم حروف الهجاء أ ب ت ث ج الخ وكان تعلم هذه الحروف يسير مسيره سهله لان المعلم يربط الحرف بامر نستعمله فيقول لنا الالف مثل العصى والباء مثل الصحن والدال مثل الكتب والشين مثل الشريم والنون مثل الصحفه واللام مثل الباكوره والياء مثل المحماس وهكذ كل حرف له ما يشاكله هذا ما اذكره عن مشاكلات الاحرف ثم يتم تعليم اشكال الاحرف حسب مواقعها فنتعلم الالف المفرد(أ ) والالف من اخر( ـا ) باء مفرد ( ب ) باء من اول( بـ ) باء من وسط ( ـبـ ) باء من اخر ( ــب ) وعلى هذا المنوال يتم تعليم حروف الحجاء وشكل الحرف في مواضع الكلمه * بعد اجادة الحروف تبداء مرحله تشكيل الحروف بالضمه والفتحه والكسره حيث يكتب كل حرف 3 مرات ويتم وضع الفتحع على اول حرف ثم الكسره على الحرف الثاني ثم الضمه على الحرف الثالث ويطلب من التلميذ التهجئة فيكون الجواب لحرف (ب ) كما يلي باء بي بو وهكذا ثم يتم التدرج الى الفحتين والكسرتين والضمتين والى المد بحروف العله الالف او الواو او الياء مع المد الصغيره الساكنه فوق الحروف على نسق ما هو بالقران ثم السكون ثم الشده وفي كل مرحله يتم كتابه احرف وتشكيلها بما تم دراسته حتى يستطيع الطالب من كتابه وقراءة الاسماء والافعال مثلا ( ك) فتحه كا (ت) فتحه تا (ب )فتحه با = كتب+ (ش) فتحه شا( ر) كسره ري(ب )فتحه با = شرب وهكذا تتقدم العمليه التعليمية في تقويه الطالب على قراءه وكتابه الافعال والاسماء مشكلة لكي يستطيع نطقها بطريقه صحيحه فاذا ما تعدى الطالب هذه المرحله انتقل الى المرحله الثانيه وهي قراءة القران على يد معلمه الذي يجيزه في نهاية الفصل وفي هذه المرحله يقوم الطالب يوميا بقراءاة مقراء من القران يحدده المعلم ويطلب من التلميذ ان يتدرب على يد طالب اخر سبقه في الفصل يختاره له ويكون هذا العمل بمقابل اعتقد 2 شلن شهريا والامر سيعود لك عندما تتقدم حيث سيطلب منك تدريب طالب اقل منك ولا اعلم هل هذا لجميع الطلبه ام انه مقصور على من يثبت نشاط وذكاء شخصيا تدربت على يد طالب نسيته وقد دربت طالبين فيما اعتقد اظن الاول علي محمد محيور والثاني عبيد كرامه سويدان عند قرائتك على المعلم كنا نقراء وايدينا مرفوعه الى اعلى فاتحين راحتنا استعداد لتلقي جلده من صوت المعلم والصوت عصاة مربوط بها خرقه ملفوفه ومحبوكه بشكل شديد يكون لضربتها الم حارق محدود فاذا ما اخطاء الطالب في القراءه وفي التشكيل وراسه وعينيه على الختمه فان الصوت يحن في راحته لكي ينبهه ان هناك خطاء ما لا بد لك من تداركه والا ففي كل مره تخطي فان الصوت جاهز لك وكان بعضنا يقراء وهو يبكي الا ان ذلك لا يوقف المعلم ولا التدريس في نهايه العام الدراسي وعندما يتاكد المعلم ان تلاميذه قد اصبحوا على قدره واستطاعة لكي يواجهو كل اهل البلد ويقروا امامهم دون ان يعتريهم الخوف او الخجل ودون اخطاء فان المرحله تتوج قرب شهر عرفه ذو القعده حيث يتم اقامه حفل في مسجد الشيخ جامع عينات يجتمع فيه كل اهل البلد ويقوم الاهالي بعمل دلال القهوه وخبز قراص البر اللين وكل طالب متخرج يقوم اهله بعمل دله قهوه شديده الحلاوه وقفة مملوءه بالخبز توزع على الحاضرين ويقولون مثلا اذا كان اسم الطالب (عبد الله )رجزا بهذه الكيفية ( عبد الله ختم القران باندخن بالمر واللبان ) *اللبان والدخون على المناصب وكبار القوم ويخرج الطلبه في موكب مهيب يتقدمه الساده والاساتذه والاباء فيما يحمل احد الرجال اللوح الكبير الذي خطت على الجانب الاول منه سورة الفاتحه وعلى الجانب الاخر اية الكرسي ( مخطوطه بحروف كبيره خطت بماء الذهب واللوح اية في الجمال وارجوا ان يكون محتفظ به وان يتم مراعات ان لا تاكله الارضه اذا اهمل -) اماعموم الطلبه في المدرسة فيكونون من الخلف سواء المحتفى بهم او طلبة الفصول الاخرى وعند الوصول للمسجد يجلس كل شخص في موضعه ويتقدم الطلبه الذين ختمو القران في الصفوف الامامية لقد كان الاحتفال يجري في حوش المسجد الذي يسمى الضاحي وكان الجميع يواجهون اللوح الذي يوضع على ساريه في الجانب الشرقي بحيث يكون الجميع ظهورهم للقبله ولا اعلم الحكمه في هذا ربما لكي يستوعب المسجد اعداد كبيره من الناس الى ان يصل والى موقع المنبر ولا بد ان يكون الاحتفال في الهواء الطلق– ويقف المعلم على جانب اللوح ثم يستدعي طالبا لكي يقرء الفاتحه ثم يقلب اللوح ليكمل قراءة اية الكرسى دون خطاء وهكذا طالبا اثر اخر وفي الختام يتم توزيع الخبز والقهوه على الحاضرين ويتلقى المعلم شكر وتقدير وثناء الحاضرين على ما بذله من جهد وعلى قدرة الطلبه على القراءة السليمه الخاليه من اللحن وعلى شجاعتهم التي مكنتهم من القراءه في هذا الحشد الكبير دون وجل او تردد او خوف بعده يتم عمل احتفالات شعبيه للطلبه ولعل ذلك ياتي في موضوع اخر –بعد ذلك ينتقل الطالب الى مرحله اخرى حيث يدرس التوحيد والتجويد والنحو وبقية العلوم على يد اساتذه اخرين * ان التحصيل العلمي للطالب وخصوصا في اصول الاخلاق وقراءة القران لا يكون من المدرسه بل من المجتمع عموما لان كل كبير في السن هو خال لنا لابد ان رايناه من الذهاب وتقبيل يده وعاده تقبيل الايدي كما يقول احد القدماء كانت مخصوصه في العلماء ال بافضل في تريم لما لهم من فضل على الناس بالخلق والعلم والعطاء ثم بعد وصول الساده الاشراف تنازل ال بافضل للساده لقرابتهم من رسول الله الا انها عاده الف عليها اهل المنطقه واوصلوها الى مرحله خرجت عن الاحترام الى ما يشبه التقديس في بعض الاحيان وكان بعض من الساده خصوصا المتعلمون ومن تعودو السفريتحاشون ان يقبل الناس ايديهموهي قضيه ليست شرعيه وفيها اقوال ليس هذا مجالها * اما بالنسبه لنا كاطفال فمن هو اكبر منا سنا مفروض علينا ان نبجله ونشم( نقبل ) يده ونقول للسيد ياحبيب وللبقيه ياخال ولا نقول ياعم بل ياخال لان الخال اقرب ( يقولون انتسب للخال ياتيك الولد ) وايضا كان المسجد احد اهم مواقع التحصيل العلمي فالحزب الذي كان من اهم واجباتنا ويبداء بعد صلاة المغرب جماعة في المسجد ثم نتجمع في حلقات يقراء كل فرد من الحاضرين في الحلقه مقراء من كتاب الله ويلحق الاخر بما بداء به السابق وكانت ردودنا كاطفال على من اخطاء في التشكيل واخل بالمعني شديد لايخلو احيانا من لهو الصبيه حيث يكون الرد جماعيا وبصوت جهوري شديد لتصحيح الكلمه وقد يكون من نتيجة هذا بكاء الطفل القاري الا انه يستمر بالقرائه حتى ولو كانت قرائته ضعيفه وعليه ان يتحمل اصواتنا وصراخنا عليه وهذا الامر كان يدفعه لتقوية قراءاته لقد كان الحزب احدى اهم الوسائل في تحفيظ القران وعلى حد علمي فقد كان كثير من الاباء الذين لا يفكون الخط قادرين على الاحساس بالخطاء في تهجئة كلمه من كتاب الله وكان البعض يتنحنح قائل احم احم اذا حدث خطاء لم ينتبه له البقيه وهذا ما حدثني به الاخ سالم عبود بن خليفه فقد قال لي ان والده رحمه الله كثيرا ما يصحح اخطاء القراء في المسجد بطريق الحمحمه رغم انه امي وهناك كثير من هذه الامثله لبعض الاشخاص حفظ القران عن طريق السماع اثناء حضوره وجلوسه في موقع قريب من حلقات الحزب في المساحد– ان الغياب عن الحزب امر غير مامون العواقب لان المدرس لديه جاسوس سري من الطلبه في كل مسجد يعلمه فيه بتاخر أي طالب عن الحضور للحزب وفي اليوم التالي وعليك ان تبرر غيابك فان اقتنع المعلم فقد نجوت من العقاب والا فان الصوت سوف يحن على بدنك بما يجعلك تبكي من الالم ومن الخجل لان العقاب يتم امام الطلبه الاخرين الذين لا يتوانون عن اظهار الشماته بالابتسامات الساخره والقيام بعضعضة الشفاة وتحريك الراس يمنه ويسره دليلا على سعادتهم بهذا العقاب ( وعلى ذكر عض الشفاه فقد تخاصم شخصين من حضرموت يسكنان شقة واحده خصام بسيط عابر الا ان احدهم اشتكي في احد مخافر الشرطه على الاخر وعند حضورهم حاول الضابط المصالحه بينهم ولان الامر لا يعدو كونه نوعا من انواع الضحك والفرفشه فقد قام المشكو عليه كلما وجد فرصه من التفات الضابط للناحيه الاخرى بعض شفته السفلى وتحريك راسه كنايه عن انه سوف يلومه عندما يصلان للسكن فيزيد ذلك من حنق الشاكي ويقول للضابط شفه يعضعض لي براشيمه ( نطلق اسم البرشوم على الشفه )ولم يفهم الضابط المسكين هذه الجمله واصطلحو وهم اقارب وابناء عمومه احدهم توفي عليه رحمه الله والاخر لا اعلم اتمني له الخير)– في عام 1967 عندما وصلت للكويت وكان عمري 9 سنوات وكان تلفزيون الكويت قد بدا ارساله بالابيض والاسود كان بداية الارسال في الساعه6 مساء يبداء بالسلام الاميري ثم قراءة ما تيسر من القران من خلال تمرير صفحه تظهر على شاشه التلفزيون وتحمل بعض الايات وبما ان موضوع التلفزيون كان جديدا فان الجميع يتحلق بقربه منذ بداية الارسال حتى الختام في الساعه 10 مساء وقد كنت اقراء الصفحه التاليه قبل ان تعرض فكان الكويتيون الذين عملت لديهم يتعجبون من كوني حافظا للقران ولست حافظا ولم اكن الا ان الدراسه القوية التي تلقيناها في صغرنا وحضور الحزب كان ولا زال له اثر على قدرتنا في قراءة القران فلا زلت حتى الان استطيع في اغلب الاحيان من معرفة الايه التاليه اذا استمعت للايه السابقه والحمد والمنه والشكر لله على ذلك والفضل للاساتذه الكرام الذين علمونا ودرسونا وكم اشعر بالحسره حين اتذكرهم وتصيبني غصه كبيره لانني لم استطع ان اظهر لهم فروض الثناء والشكر والتقدير واهدائهم هدايا تليق بما حفروه في نفوسنا واذهاننا من حب واخلاق وصدق وشموخ وعلم الا انني اليت على نفسي ان اقراء سوره الاخلاص ثلاث مرات ثم اهدي ثوابها اليهم واحدا بعد الاخر وكثير ما اذكرهم واتمنى ان يتبع هذه الطريقه من مات معلمه اما من كان معلمه حاضرا حيا فان عليه ان يضعه فوق راسه وان يظهر له ذلك امام الناس ارجوا الله ان يتقبل مني تلك القراءه وذلك الاهداء * ان موضوع المدرسه والدراسه كما يبدو لي وبعد ان وصلت الى نهاية الصفحه الثالثه التي تطلب مني ان اختتم الموضوع لكي يكون الجزء الاول وبرغم ما وضعته من احداث فانني اعتقد ان في ذاكرتي الكثير حول هذا الموضوع فلا زال على ذكر الكثير من الاحداث – ان محاوله المقارنه بين الحاضر والماضي ظالمه ان ابنائنا حاليا يعيشون في بيئة نظيفة صحيه وحتى اعطي مثالا لذلك من واقع التجربه فقد كان النظام في مدرسة حسين نظاما صارما و خلف المدرسه من الناحيه الشرقيه كانت هناك طهاره ( حمام لقضاء الحاجه من بول وغائط ) ولا اذكر عدد الغرف فيها 2 او 3 او 4 ليس لها ابواب فلا بد قبل الدخول من الحمحمه بان تقول احم ولابد للذي يشغلها من الرد بالحمحمه ايضا فيقول احم ليعلم الطرفين بالواقع ولا يوجد ماء لاستعماله لا للتنظيف والاستنجاء والوضوء ولا للشرب بل استعمال الفقاش من المحوب وربما لا يقوم الفقش بمهمته الكامله بالنسبة لاطفال اعمارهم من 6 او 7 سنوات وما فوق * كانت النافذه القريبه من الباب توضع فيها قطع مربعه بحجم راحت اليد او اكبر قليلا من الطبق الكرتون المقوى وعليه ارقام 1 و2 و3و4 على عدد غرف الطهاره واذا رغب طالب في الذهاب لها استاذن استاذه برفع اليد ثم ابداء الرغبه وبعد ان ياذن الاستاذ له يذهب الى النافذه التي تضم قطع الكرتون ويلاحظه الاستاذ القريب من النافذه فاذا وجد قطعة كرتون فانه ياخذها ومن رقم القطعه فانه يعلم ان الغرفه التي تحمل نفس الرقم غير مشغوله فيذهب اليها مباشره واذا لم يكن هناك قطع كرتون فعليه الانتظار لان كل غرف الطهاره مشغوله حتى يعود طالبا اخر – بالنسبه لشرب المياة لا يوجد سوى المربده القائمه تحت بيت ال الحييد وهي من اكبر المرابد في عينات يكلف رجل او امراة بافراغ قربه او قربتان او معرص مكون من تنكتين (من المياه ) فيها يوميا واحيانا لا تنجز المهمه لاسباب كثيره ولهذا فقد تعودنا ان نشرب من تلك المربده من شدة العطش طوال اليوم الدراسي ووسيله الشرب من المربده التي ربما يكون الماء فيها متوفر الا انه سرعان ما يجف نظرا لعدد الطلبه ويتم الشرب بواسطة طبله من طبال الطماطم الكبيره او التي يتم فيها وضع بعض الاغذيه المحفوظه ومن كثرة الاستعمال تكون محليه وقذره وقد تكون هناك اكثر من قصعه واذا كان الماء قليلا فاننا (نوحله) أي تسمع صوت القصعه وهو يحتك بالنوره داخل المربده وفي كثير من الاحيان كنا نشرب الماء وفيه ( باكور ) وهو جزيئ عضوي نراه يتحرك يتكاثر في المياة الاسنه واذا اردنا ان نتجاوز ذلك وضعنا جزء من مزادرنا ( الشميز) على الطبله وشربنا من خلال القماش واذا لم نجد ماء في المربدة ذهبنا الى مربدة التربه قرب مسجد الجبانه فاذا لم نجد الى مربدة مسجد الزاهر وهكذا ( ان تلك البيئة القذره هي ما تربينا فيه ولهذا يجب ان يحمد الله ابنائنا على ماهم فيه من خير لقد كانت الوفيات كثيره في الاطفال وصغار السن نتيجه لمثل هذا – ان الموضوع ذو شجون وسنتابع موضوع العلمه والمعلمون دون استعجال لعلنا نستطيع ان نوضح لابنائنا جزء من ايام زمان ولكي نقبل رؤس معلمينا {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }المجادلة11

ليست هناك تعليقات: