الخميس، 10 ديسمبر، 2009

معيشة ابائنا جزء 4
ان ابناء الجيل الحالي والذين ولدوا بعد عام 1967 تغيب عنهم الكثير من المشاهد الحية في حياة ومعيشة ابائهم ومنطقتهم وما يعنينا هنا هي بلدنا عينات على وجه التحديد كيف كانت معيشة ابائنا وكيف كانو يقضون يومهم العادي وهو ما سنركز الضوء عليه ولعل الامر يجرنا الى تسليط الضوء الى زوايا اخرى من معيشة الاباء
العمل ( الفصل الاول)
رايت من الافضل ان ابداء موضوع العمل وفق تصنيفي الخاص باهمية كل عمل للمجتمع وفي هذا الاطار ساحرص على عدم التوسع في ذكر الاسماء خوفا من تحسس أي فرد مع قناعتي الخاصه بان العمل مهما كان في راي البعض وضيعا فان هذا الحكم عليه غير صحيح بل هو ظالم لان العمل هو افضل ما يقوم به الانسان لكي يشعر انه انسان ثم ان العمل هوما اختص الله به بني ادم لكي يعمروا الارض{قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ }الأعراف12)كما ان التفضيل بين بني ادم جاء فقط بالتقوى وليس بعمل الانسان او بماله او بحسبه ونسبه{يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13)ولهذا جائت الايات لكي تبين للناس الحقوق والواجبات ولكي يحتاج كل فرد لكل فرد قال تعالى*انظُرْ كَيْفَ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَلَلآخِرَةُ أَكْبَرُ دَرَجَاتٍ وَأَكْبَرُ تَفْضِيلاً }الإسراء21وقال *{أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَةَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُم مَّعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُم بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ }الزخرف32) لقد عملت بحثا عن الايات الخاصه بالعمل في القران الكريم فوجتها بالعشرات وايرادها هنا سيجعل الموضوع دينيا كما ان الاحاديث النبوبة التي وردت في هذا الاطار كثيرة ومنها إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه ] وللحديث شاهد يقويه بعض القوة وهو بلفظ : إن الله يحب من العامل إذا عمل أن يحسن * ان أي فرد يشمئز او يخجل من عمل يوديه او عمل يقوم به والده او احد اقاربه( ما لم يكن ذلك العمل فيه سخط الله او مد يد للناس او تقطع او نصب واحتيال وما شابه ذلك )فان لدية مشكلة كبيره عليه ان يطلب مساعدة الاطباء النفسيين لكي يخرجوه منها ان العمل مقدس ولو صنفت الاعمال ووضعت أي عمل في اخر القائمه واحتاج أي فرد لمن يقوم بهذا العمل فان العامل هنا يكون افضل ممن طلبه ولو كان اميرا * ولكي تتضح الصوره فان الانبياء والصحابه كانو يعملون واليكم اعمال بعض الانبياء والرسل والصحابه /ادم عليه السلام كان مزارعا /نوح عليه السلام كان نجارا /ادريس عليه السلام كان خياطا ابراهيم عليه السلام كان بزازا(تاجر اقمشه)ا /اسماعيل عليه السلام كان قناصا /داود عليه السلام كان حائك خوص يصنع المكاتل (سلال الخوص ) / اسحاق عليه السلام كان راعيا / يعقوب وشعيب وموسى عليهم السلام كانوا يعملون فى الرعى ايضا. / الياس عليه السلام كان نساجا / رسول الله محمد عليه الصلاة والسلام كانراعى غنم ثم تاجر ثم مجاهد فى سبيل الله **وهذه بعض من مهن اصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام *
ابو بكر الصديق تاجر اقمشه /عمر بن الخطاب دلالا / عثمان بن عفان تاجرا / على بن ابى طالب عاملا وكان يقول مفتخرا) لحملى الصخر من قمم الجبال احب الي من الرجال( (يقول الناس هل فى الكسب عار * فقلت العار فى ذى السؤال ) وعبد الرحمن بن عوف تاجرا/ الزبير بن العوام خياطا / سعد بن ابى وقاص نبالا اى يصنع النبال /عمرو بن العاص جزارا / وكان مسعود والحسن وابى هريره رضى الله عنهم لديهم مزارع يزرعونها والواقع ان لكل فرد عمله وليس في العمل عيبا او نقيصه فاي عمل انما هو لخدمه المجتمع لكي يتخذ بعضنا بعضا سخريا * كان لا بد من هذه المقدمه حتى لا يشط البعض ممن يرى في مهنه والده عيبا فوالله ان العمل عباده وان عدم العمل هو الذي يستوجب النقد وهو جالب للضبح يقول احدهم لبعض اصحابه وجميعهم لا يعملون ( ياداخلين طيز الحمار عاد شيئ مكان معاكم للضباحه يدخلون ) هكذا من لا يعمل يشعر بان ليس له قيمه * هناك ايضا طلب من الاحبة وهو انني لست بالخبير ولم يتوفر لي الوقت للسؤال وقد اورد معلومه ربما لا تكون كامله او انسى امرا او ابدل اسما فالرجاء من الجميع التنبيه والتعديل واضافة المعلومات الناقصه لاثراء الموضوع لان الامر ياتي في توضيح الصوره لجيل ربما لايعرف عن معيشة ابائه الشيئ الكثير

اول الاعمال التي اود طرق بابها الزراعه والمزارع
لقد كان اغلب اهلنا في عينات من المزارعين لما للزراعه من اهمية في حياة الفرد ولا يمكن تصور الحياه واستمراريتها دون الزراعه ودون المزارع وحتى تستمر الحياة ولاشك في ان معيشة المزارع في السابق كانت صعبة ومضنيه ولا يمكن للجيل الحالي ان يتصورها وسنحاول الغوص في بعض تفاصيل هذا العمل اولا مما اذكر ان الابار التي يتم زراعتها كانت كثيره منها ما هو في وادي عينات ابتداء من مسجد الشيخ شرقا وجنوبا ومنها ما كان في مسيلة عينات الممتده من الوادي حتى مضلعة عمر بن حسين نزولا الى المسيله ومنها ماكان في الجانب الشرقي من منطقة الرملة نزولا حتى منطقة النخر الى الامتداد ناحية الشمال الذي نسمية في عينات (نجد ) وهناك الكثير من المزارع الواقعه في مسيلة عينات ابتداء من خشم السويحلي وهو زاويه الجبل التي تواجه الديره نزولا حتى مضلعة شيخ بن احمد ومضلعة الذيب وهي مضلعه تقع على بعد كيلو متر او اكثر من مضلعة شيخ بن احمد ومن مشاهداتي ان مسيلة الوادي كانت مكتظه بالنخيل ولا زلت اذكر العدد الكثير من العروب وهي نخيل طويلات الجذوع لا يقدم على تفخيطها او تخبيرها او تبريتها او قطع خريفها الا القله من الرجال ذكر لي والدي رحمة الله عليه انه تسلق احد العروب في مسيله الوادي وعندما وصل الى اعلى العرب بدات الريح تهب بشده فكان العرب يتمايل به يمنه ويسره وهو متمسك بسعف النخله لا يتركه وبقي على هذا الحال فترة طويله حتى هدات الرياح فقام بالمطلوب منه عمله ونزل وكانت هناك الكثير من العلوب *كذلك كانت المسيله التي هي مسيله عدم ممتلئة بالنخيل وحتى اضع مثالا لما اقول فانني من مشاهده شخصية كنت اذا وصلت الى نهاية النويدره عند دار ال سويدان فان النخيل الكثيف الذي تحوية المسيله يحجب عنا الجانب الاخر فلا نرى سواء نخيل ثم الجبل من بعده وقد جاء في احاديث القدماء بان الذاهب الى تريم سيرا في وقت الخريف يكفي ان يحمل على راسه قفه وسوف تمتلئ من سواقط النخيل وانا شخصيا مما رايته لا ارى ان هناك مزايده بل هو كلام يستحق ان يصدق ان عينات باستثناء الجزء المسمى البلاد والحوطه كانت بكاملها ارضا زراعية وقد رايت ايضا عندما اراد السيد / عمر سالم بايعقوب ان يبني متجره قرب محطة الكهرباء سابقا وعند الحفر لوضع الساس وكان لزاما ان يتم نمرير كيبل الكهرباء الممتد تحت موقع البناء راينا مضلعه صغيره لتوزيع الماء قائمه وكانها بنيت قبل مدة يسيره وقد تم درمها ( لقد نسيت مسمى المضلعه الصغيره ) ومن اخبار القدماء فان منطقة الرملة والنويدره على الاخص كانت جروبا وقد اخبرني المرحوم حميد عبيد عليوان وهو من اقاربنا الذين حلو في عينات سابقا ثم انتقل الى تريم وقد عمر فوق المئة عام اخبرني قبل اكثر من ثلاثين سنه انه شاهد بنفسه ولم ينقل عن احد انه رائ سقاية ماء تقسم ماء السيل القادم من وادي عينات ويجري في هذه السقاية حتى يصل الى الجروب ابتداء من دار التيميمي حتى الغويط وما بعده وانه لم يكن هناك وجود لمنزل ال حمدون وال رميضان وكرامه سعد وال حمود ومنزلنا القديم والجديد وما بعدهما ان هذا الجانب لو اردت ان استرسل معه لوجدت معينا لا ينضب من الذكريات ولهذا فسوف انتقل الى الجزء التالي بعد ان اوضحت ان اغلب الاراضي في عينات كانت زراعية وان هذه الاراضي يحتاج الى عمل كبير لا بد ان يقوم به عدد كبير من الناس والائك هم الفلاحون الكرام
هناك جزئيه احب او اوضحها وهي ان هناك وضعين للزراعه الوضع الاول هو الوضع الطبيعي الذي يتم بصفه يومية عبر نزف المياه من الابار بواسطة السناوه والوضع الاخر هو وضع الزراعه بعد السيول والامطار وتسمى عندنا الوكب ولها جزء من تسليط الضوء لاحقا ان الحديث عن المزارع سوف يبداء من خلال استيقاضة من النوم وعودته الى المنزل لكي ينام وستكون متابعة عمل يوم واحد اضافه لتسليط الضوء على بعض الجوانب المتصله بالموضوع** اولا ان المزارع غالبا ما تكون اسرته مشاركه له في العمل الزراعي ويبداء يوم الفلاح عند اذان الفجر الاول حيث تقوم الاسره من النوم ويتجه الرجل الى الاهتمام بمواشيه سواء كانت اغنام او حمار او بعيرا بحيث يوفر له الطعام والماء فيما تقوم الزوجه بايقاد التنار لعمل الصبوح والغداء في نفس الوقت والذي يتكون من خبز الذره ومن التمر كما تقوم بملو الشنه او القربه الصغيره بالماء حيث تحول الماء من القربه الكبير اليها وخلال هذا الوقت يحين موعد اذان الفجر والصلاه فيتوجه الرجال نحو المساجد للوضوء وللاغتسال من الجنابه وهي قضيه عامه لكل ابناء البلد فالاغتسال من الجنابه يتم في المسجد لشحه الماء وحرصهم عليه ووجود الجوابي في المساجد كما تتجه النساء الى المصليات التي كانت موجوده وبكثره بعد الانتهاء من الصلاه يتجه المزارع واسرته نحو المزرعه التي يعمل بها
ولابد من توضيح الصوره للمزرعه قبل الدخول للعمل لان اهم امر هو تواجد المياه اذا لابد من بئر يتم تحديد موقعها بحيت تكون مرتفعه عن الارض ويتم حفرها ثم كسوتها بالحصى ويقولون عن ذلك ظفر البئر ويراعون ان يضعوا حجرا كبير في اخر حبل من ضفيرة البئر لكي يكون محطا للغرب او الدلو( والغرب عو وعاء جلدي يعمله الدباغون مصنوعا من جلد الابقار يتسع لثلاث او اربع تناك من الماء تقريبا ) والدلو وعاء من الجلد يصنع من جلد الاغنام يتسع لحوالي جلن ونصف من الماء – بعد حفر البئر يتم عمل جدارين متقابلين على شكل مثلث مستطيل على جانبي البئرو ربط الجدارين بعصى من الخشب يوضع في منتصفها العجله وهي عجله تصنع من الخشب يتم وضع الحبل فيها لكي تساعد على رفع اغرب مملؤء بالماء والعجلة لها قصه مع احد المزارعين الشعراء عندما جاء في صباح يوم عمل فلم يجد العجله فنظم قصيدته اذكر منها البيتين التاليين
ياسارق العجله خلانا من العجله يتيم واللي سرقها فرح بن ابليس شيطان رجين
ان هي مع السيد عسى حوت يقضمه قضيم واستمر يعدد اصحاب الاعمال ويمنى لهم اماني سيئة حتى يقول في اخرها وان هي مع الفلاح هنيئا له ******* ارجو ممن لديه القصيده كامله ان ينزلها لنا
وخوف الاطاله فان للحديث بقيه في الفصل الثاني

ليست هناك تعليقات: