الخميس، 10 ديسمبر، 2009

لاسم : شايف محمد محسن الخالدي القعيطي
القب : أبو لوزة (مع العلم بأن له من الاولاد الذكور اربعة او خمسة اولاد)
القبيلة : الموسطة - يافع
ولد بقرية ( الجاه ) بجانب جبل ( ثمر ) اعلا جبل في المحافظات الجنوبية - الجمهورية اليمنية ( 8645 قدم ) في عام 1351 هـ 1932 م .
تعلم القران الكريم - في أحدى الكتاتيب - وعمل في رعي الغنم لمدة 12 عام .
بدا يقول الشعر في سن مبكرة 1948م .
كان يشيد كثيراً بقبيلته ( الموسطة ) . خاصة ويافع عامة .
شارك بسلاحة في ثورتي (سبتمبر واكتوبر )
له مساجلات مع معظم شعراء اليمن تمتاز أشعاره بالامثال والرمزية والتورية -

قام الخالدي بتسجيل أشعاره - ومساجلاته مع الشعراء بتواريخها .
(106) شريط كاست تقريباً . خلال ال30 سنة المنصرمة .

وقد زار امريكا وبريطانيا وبعض الدول العربية بدعوة من المغتربين اليمنيين وهو من أوائل الشعراء الذين كرمهم رئيس الجمهورية .
بمنحه ( وسام الجمهورية ) .
كان يسكن عدن شتاءً ويافع صيفاً .
توفي في جدة في 12 / رمضان / 1419هـ الموافق 31/12/1998م .
وقد أوصى أن يقبر في قريته في يافع وتم ذلك وكانت جنازته مهيبة لم يعرف لها مثيل في يافع
نبذه من اشعار و من زوامل الشاعر الخالدي
الخالدي قال شايف مافايده في حياتي * لوعادنا اعيش خاضع لذي يريدوا شماتي
لا والله الموت افضل عندي وافضل وفاتي * ولا حياة المذلة والعيش بين الطغاتي
(عزي بيافع مسقط الرأس الأبي * أفخر بأنه وكر لشبال النمار
قاصد ومالك جزء من واحد جسد * ذا جانبي الأيمن وذا جنبي اليسار)
(يا طير مهما طرت في جو السماء * لابد ما تنزل رضا ولا صميل
من فين با تشرب إذا جاك الضماء *ونقلت ريشك يخزن الماء مستحيل)
(3)
وهذا الزامل بعد حرب (94) وقاله شاعر من البيضاء وهو مرسل الى الشاعر محمد الخالدي
اسمح لنا نحن طهشناكم طهوش * حيا الله الليلة قدوم الخالدي
والبنك شليناه ذي فيه القروش * خذنا أداويكم وخذنا بوشكم
جواب الخالدي
*هيه ليله القدر فرصه لك تهوش * يا ذي ذكرت البوش مانته حقها
*كان الثعالب ما كلت لحم الوحوش *لولا الغدر والعيب داخل صفنا
للشاعر الكبير المرحوم / شايف محمد الخالدي و
قبل ان تتحقق الوحده اليمنيه

هذي بلادي واجبي افخر بها من جانبي
هي مسقط الرأس الأبي واعز لي واغلى وطن

حبي لها والى الابد زايد على حب الولد
وفي شرايين الجسد زرعت حبك يا يمن

اعني يمن شامل وعام من حجر لا دهمه ويام
ومن تهامه لا شبام لا حيث ما يرعد وحن

عدن وصنعاءالعاصمه متضامنه متلاحمه
وقريب وحده كامله تعلن بتوحيد اليمن

بشرى لنا بعد العناء بشرى بها نلت المنى
وبا لمسيره والهناء بشراك يا شعب اليمن
وإليكم هذه القصيدة التي كتب كلماته قبل حرب صيف 94 في اليمن
الخالدي قـال شايـف بالنسـم باعالج الجرح من سـم الحمـه
لان عاد جرحي مكانه مالتحـم وعـاد لصـواب زاده ورمــه
لحد ذا السـاع ماخـف الآلـم والصيدلـي مانفعنـي مرهمـه
ولا عـلاج الطبيـب المحتـرم ذي غشنا فـي دواء مانفهمـه
ماهو دواء ذي وعد به والتـزم وقال مضمون شمّـه واطعمـه
لا رايحة له ولا نفحـة وشـم بل علّ جسمي وعـاده سممـه
اشكي لمـن مابحالـي يازخـم من باستشيـره ومـن باكلمـه
سنين واشهور حبلـي عالفـرم زاد التعب والهمـوم اتراكمـه
اعياني الصبر كم باصبر وكـم القلب منضاق والصبـر ألمـه
ماطاعني مـد ساقـي والقـدم من الحلـق والقيـود المبهمـه
اصبحت في موقعي مثل الصنـم لا من يقوده ولا مـن يخطمـه
من عام تسعيـن سجـل ياقلـم وأنا معك مابراسـي بانضمـه
واسمع إلى هاجسي ماذا نضـم بـطـي الاوراق او مايرقـمـه
من يوم ذي فيه وحدنـا العلـم وذلك اليـوم ذي كنـت احلمـه
ضليت واهم بذا اليـوم الاهـم واصبح حلم عكس ما نتوهمـه
ثلاثه اعوام غارق فـي وخـم والرابعـة عادهـا إلا طمـمـه
وعادها محدقة مـن كـل يـم والوضع عاده مطـول موسمـه
اسواء من الوضع الاول ذي قدم من قاللي علـم مـاذا عالمـه
لا وضع لا امن لا سلطـه ولـم توجد قيـادة حكيمـه ملزمـه
الأمن مفقـود والسلطـه عـدم ماقـادره اي موقـف تحسمـه
والبطش من حصل الفرصة هجم قصد الخفافيش مغنـم تغنمـه
والسلب والنهب عادات الخمـم وشغـل هـذاك ذا ماصمـمـه
ولغتيـالات مـن طبـع القـزم عصابة ارهاب اجيـرة مرغمـة
ملطخـة كـل اياديهـا بــدم تفعل مناكـر نكيـرة واجرمـه
واضلاع مخفي لها تحت الجرم مجـرم ينفـذ واخـر يدعمـه
ذا يلتجي لا حجر من حيد صـم واخر جبل له من الماء يعصمه
والمشكلهة لو من تعلـى رجـم او مـن تولـى مخيـم خيمـه
من نعتقد انـه الشهـم الاشـم في وقت حالك لياليـه اظلمـه
ساعة نقول يامجّلي كـل هـم من ينقذ الشعب اومن يرحمـه
اصبح فريسـة لحيتـان اللخـم وتاجر السوق يستنـزف دمـه
وقـوت يومـه تولـوه الظلـم كأن مافيـه حكومـة تحكمـه
وهل المعالي وذي فوق القمـم ماهمهم شعـب اومـن يظلمـه
ولاهدفهـم بـأن نخـرج سلـم لهم هدف غير يشتـي ترجمـه
قلنا انتهاء الامر وإن عاده اطم والتجزئـه لمتـزل والشرذمـه
عاد الخلافـات زاده جـم جـم والجزر والمـد حنـه واردمـه
خلق إختلاف المبـاداء والقيـم ماتسمع إلا الهـراء والهنجمـه
بين القيادة وبيـن اعـلأ هـرم صراع والبعض قـد لا يعلمـه
يتبدلـون الشتايـم والتـهـم ذا يتهـم ذا واخــر يتهـمـه
واخشـا إذا مايكـون المتهـم إمام جامـع وقاضـي محكمـه
وتالـي الامـر قـدام الامــم يطلع بري فوق راسه حمحمـه
واصبح غريمي وخصمي والحكم من حيث يسداء له إني خادمـه
او يحسب إن كل من حوله خدم ذا يستفـزه واخــر يعـدمـه
ما والله ارضى ولا باقـول تـم ولا اقبل العيش خارج مردمـه
مانا برعوي ولا راعـي غنـم او ذي امامـي ولـي باعظمـه
اقسم وانا مثله اديـت القسـم لخيـر او شــر بانتقاسـمـه
لاني شريكه وصاحب وإبن عم لي حق باصارحـه واهاجمـه
ماضل صايـم ويـده بالدسـم اصبعه بعيني ويدي فـي فمـه
باحـذره قبـل يشعـر بالنـدم وقبـل يأسـف علـى ماقدمـه
لانا اتفقنـا علـى كلمـة نعـم هو يحترمني وانا مابا ادهمـه
افضل نصفي من الحب الحصـم من صان حبه يصفـي جردمـه
والتالية طبـع الأجـواد الكـرم من صاحبه ذي عـزه واكرمـه
ولا هنا قال ابـو لـوزه ختـم بـدع حديثـه وتالـي ختمـه
معفي ومعذور ينضم ما نضـم بدوي من الريف محـد نضمـه
واذكر نبي عد مالراعـد زجـم وارخى المطر والمثورة لملمـه
وعـد مـازار مكـه والحـرم حجاج بيتـه وطافـه واحرمـه

ومن قصيدة في عدن
الخالدي قال عادش ياعدن عذرا وعاد العرس لما يكون
لما نشوع وبانعرف لمن وبانميز من الزوج الحنون
ذي بايحبش وبايدفع ثمن وبايجلي همومش والشجون
يكفي ثلاثه خذو فتره زمن تلاعبو فيش يافن الفنون
ماحد بش آمن ولا بش ائتمن ولا اعتنا بش ولا قضا لش ديون
عليش تختاري الزوج الحسن ذي بايعزش وذي لش بايصون
وقيصدة الامانه يقول فيها
الخالـدي قـال شايـف يـا الامـن كـيـف الامـانـه=هل امن في خدمة الشعب او امن يقطع لسانه
محبـوس مـن دون تثبـت ضـدي لديكـم ادانــه=ولالنـا شــي سـوابـق بــا لشـعـوذه والاهـانـه
هـذاانـا كـيـف غـيـري يــا محنـتـه وامتـحـانـه=ذي لا مطر نصـف ساعـه مابـا يحصـل كنانـه
مـا لخالـدي مـا يهـمـه قــده مــن اول زمـانـه=والف على الحبس والقيد ولا نزل مـن مكانـه
ماهل اسـف يـا رفاقـي ترجـع حجـاري بطانـه=وهـي ظهـارات واركـان مكانـهـا حـيـث كـانـه
وانـا الـذي مـن لسانـي بضـرب بـالـى وزانــه=وبنتـقـد كــل غلـطـان ولـــو امـيــن الـخـزانـه
مـن قـال شانـي وشانـه بقـول شانـي وشـانـه=لـمـا يقـلـب بيـانـي وشـفـت مــا فـــي بـيـانـه
والليلـه اصبحـت خـائـن ومتـهـم بــا لخيـانـه=قالـوا خرقـنـا السفيـنـه واحرقـنـا الاسطـوانـه
كيـف الخبـر يـا مباحـث وش مـن ادلات بانـه=ذي قصدكـم تحرقونـي فيهـا وانـا بـا لصيانـه
اربع وعشرين ساعه محجوز في وسط خانـه=وعـاد ثـابـت مصـمـم بيـقـول لــى مــا بنـانـه
قصـده ينكسـل بعملـه صعبـه مـع اكبـر قرانـه=وانا ريالى مضمـن مـا يصتـرف خمـس عانـه
ماقـال لـى روح وارجــع ولا طلبـنـي ضمـانـه=ولا احترم عضو مجلس وقـال عنـده حصانـه
ولا اعتـبـر بــن محـمـداخـوه سـاعــد يـمـانـه=ما غير ثابت حبسني من بعض معزه وضانـه
يشتيني اخضع وبا لين من اجل احصل هيانه=وانـا جبـل حـيـد قـاسـي مـافـي بقلـبـي ليـانـه
ما اطلب شفاعه ولا اطلب من اي واحد اعانه=قـد بــا تحـاسـب بذنـبـي لا قــد ملـفـي مـلانـه
والكـذب مـالـى ومـالـه قـالـه فــلان او فـلانـه=انا ابن ابي وابن امي ماحد علـى لـه حضانـه
بـاخـذ حسـابـي بـيـدي بــلا تـعـب او غـبـانـه=من كان مجنون يصحي لوم صحي من جنانه
ومن صيده اخرى
الخــالدي قــال نفِّــق ما حصَل * يــا ذي بتكنــز بضـــاعة فاشـــله
نفِّـــق وبــع تجــزئه ولاّ جُــمَـل * خفــف حمــول الثَّقل ع القافله
با يتعبَــك حمــلها لا قــد ثقــل * أو ربما ســبِِِت لك به مشــكله
قد يصبح اللوم قسمك والخجل * في حِــين تصبح نياقك هامــله
وآتصبح أنته محاسَـب بالعمــل * وأنت السّــبب في ضياع العائلة
لا تحتــكر زاد لا شفته ســبل * خف الحماحم متى هيه مسبلة
لقد كان لي مع الشاعر الخالدي شخصيا ارتباط هام من خلال احد الاصدقاء وهو صالح على عيسى اليافعي ( انقطعت اخباره عني منذ عام 1990حتى الان فله السلام والتحية ان كان على قيد الحياه مع الاماني له بحياة طيبة وسعيده وله مني الترحم والدعاء ان اصبح من سكان القبور وكلنا اليها ذاهبون ) وهو من سكان لبعوس بيافع هذا الصديق زاملته في العمل في الاعوام ما بين 1970 و 1988 تقريبا وكان صديق مقرب للخالدي كونه من ابناء عمومته ومن نفس منطقته
كان الشاعر الخالدي قد طلب من قريبه صالح المغترب بالكويت بعض المتطلبات على ان يسدد له ثمنها لاحقا الا ان القريب صالح كان يمر في تلك الفتره بظروف لم يستطع معها ان يلبى طلبات صاحبه فاهمل الامر ثم بعد فترة اصطلح وضعه المادي فاراد ان يعتذر من صديقه الشاعر ويعلمه بانه على استعداد لكي يلبي ما يطلب منه و كان صالح ضعيفا في الكتابه حيث كنت اكتب له كل رسائله مع حدة ذكائه فطلب مني كتابه رساله للشاعر الخالدي فكتبت له قصيده طويلة بمثابه رساله حملتها كل ما طلبه من امور وسجلت القصيدة باسم صالح اليافعي وارسلت الرساله للشاعر وجاء الرد بقصيدة طويله ايضا على نفس القافية ومما يشار له ان الشاعر الخالدي قد عرف ان من كتب القصيده حضرمي وربما يكون ذلك من ايراد بعض الكلمات او المترادفات في القصيدة والذي فهمها الشاعر الا ان الخالدي كان من اصحاب الالهام حيث لا زلت اذكر بيت الشعر الذي يوضح فية انني حضرمي ليس هذا فحسب بل انه مضى ابعد من ذلك حيث حدد بلدي عينات والبيتين كما يلي
وان لك في المكارم يابن عسيى صديق حضرمي مرشد وهادي
كذلك حضرموت ان كنت تدري بها سادات عينات الجيادي
ان القشعريره تنتابني عندما اتذكر هذا البيت واقول ان الخالدي لم يعرف انني من حضرموت بل حدد من أي بلد انا وهذا من غريب الامور يقول شاعر ملهم اخر في هذا المعنى - وظنون الذكي انفذ في الغيب سهاما من رؤية الاغبياء
ولعل ذلك يخرجنا الى وضع مماثل كان البطل فيه الشاعر ابو تمام حبيب بن اوس الطائي الذي مدح الامير احمد ابن المعتصم في قصيده من ضمنها
إقدام عمرو في سماحة حاتم * في حلم أحنف في ذكاء إياس

فتكلم في المجلس من يكيد لابي تمام ويحسده ويقال له الكندي حيث قال بجرأة وثبات : مازدت على ان ساويت الامير بشتات الاعراب ان الأمير فوق من وصفت فأطرق أبو تمام مليا ثم قال
لاتنكروا ضربي له من دونه .. مثلاً شرودًا في الندى والباس
فالله قد ضرب الأقل لنوره .. مثلاً من المشكاة والنبراس
وبعد خروجه وقد سلم القصيده مكتوبه لم يجدو ا هذه الابيات فيها فحكمو لابي تمام بالذكاء * لقد استمرارتباطي بالشاعر الخالدي من خلال الاخ صالح اليافعي وارسلت له عدة قصائد وارسل ردا عليها كما ارسل لي قصيدتين عن الاوضاع السياسية وخاصه قتل وزير الخارجيه ( مطيع ) الذي ينصح مطيع فيها مما يحاك ضده ولم يستمع له واذكر منها
الخالدي قال ناقوس الخطر سهم جذاب من صابه السهم صاب
اتمنى ان يسعفنى الزمن لكي انفظ الغبار على الكثير من القصائد التي الفتها واغلبها مكتوبه ومحفوظه وان كان الكثير قد فقد نتيجه الاهمال وسوء التخزين او النسيان
ان للخالدي ملاحم كبرى في الشعر يصعب الاحاطه بها ولم يكن الهدف سوى في تسليط الضوء على هامه كبيره من هامات الشعر في اليمن ولمن يرغب في الاستزاده فان كبسه زر على لوحة المفاتيح في الكمبيوتر بعد وصله بالانترنت كفيله بذلك
رحم الله ابو لوزه شايف الخالدي alenati

رد مع اقتباس

ليست هناك تعليقات: