الخميس، 10 ديسمبر، 2009

يقول عنتره العبسي
هــل غــادر الشـعـراء مــن مـتـردمأم هــل عـرفـت الــدار بـعـد تـوهـم
يـــا دار عـبـلـة بـالـجــواء تـكـلـمـي و عمي صباحاً دار عبلة و اسلمـي
فـوقـفـت فـيـهـا نـاقـتـي و كـأنـهــافـــدنٌ لأقـضــي حـاجــة المـتـلـوم
و تـحــل عـبـلـة بـالـجـواء و أهـلـنـابـالـحــزن فـالـصـمــان فالـمـتـثـلـم
حيـيـت مــن طـلـلٍ تـقـادم عـهــدهأقـــوى و أقـفــر بــعــد أم الـهـيـثـم
حـلـت بــأرض الزائـريـن فأصـبـحـت عسـراً عـلـي طـلابـك ابـنـة مـحـرمٍ
ويقصد ان الشعراء الذين سبقوه قالوا كل الحكم والمواعض والاقوال ولم يتركو له الا القليل
ولهذا فقد سبق القدماء منا بالقول في اجمل بيت شعر وان كان الامر في هذا الشان ينسحب على الفرد ومقاييسه وتذوقه وغير ذلك فما اراه جميلا قد لايكون كذلك في رايك
أشهر أبيات الشعر
يقال ان اغزل بيت في الشعر العربي هو قول جرير
ان العيون التي في طرفها حورا قتلننا ثم لـم يحييـن قتلانـا
يصرعنا ذاللب حتى لاحراك به وهن اضعف خلق الله انسانـا

وان امدح بيت هو قول جرير ايضا
الستم خير من ركب المطايا واندا العالمين بطـون راح

وافخر بيت هو قول جرير ايضا

اذا غضبت عليك بنو تميم حسبت الناس كلهم غضاب


وان اهجاء بيت مع التصون عن الفحش وهو لجرير ايضا

فغض الطرف انك من نمير فلا كعب بلغت ولا كلابـا


وان اصدق بيت قوله

اني لارجو منك خير عاجل والنفس مولعة بحب العاجل


وان اشد بيت تهكم قوله

زعم الفرزدق ان سيقتل مربع افبشر بطول سلامة يامربـع


والعجيب ان جرير كان له السبق في راي كثير من الشعراء في توليد ابيات الشعر الجميله وكان شعره قويا شديدا على غيره من الشعراء وقد لا سن 80 شاعر فغلبهم رغم انه رقيق متدين بعكس الفرزدق الذي كان كما يقولون فاجرا الا ان شعره رقيق
ومن بدايات الشاعر جرير ان عامل الخليفه عبد الملك ابن مروان سمع شعره فوجهه الى الخليفه لكي يمدحه فدخل على الخليفه وعبد الملك منسدحا على كرسيه احتقارا لذلك البدوي
وبداء جرير قصيدته قائلا أتصحو ، أم فؤادك غير صاح * عشية همّ صحبك بالرواح فقال له عبد الملك ابن مروان بل فؤادك انت يابن الفاعله ( شتمه شتيمه مقذعه ) فاستمر جرير في قصيدته
تعزت أم حزرة ثم قالت : ... رأيت الواردين ذوي امتناح
تعلل ، و هي ساغبة بنيها ... بأنفاسٍ من الشبم القراح
سأمتاح البحور ، فجنبيني ... أذاة اللوم ، و انتظري امتياحي
ثقي بالله ليس له شريكٌ ... و من عند الخليفة بالنجاح
أغثني يا فداك ، أبي و أمي ، ... بسيبٍ منك ، إنك ذو ارتياح
فإني قد رأيت علي حقاً ... زيارتي الخليفة و امتداحي
سأشكر أن رددت علي ريشي ... و أثبت القوادم في جناحي
ألستم خير من ركب المطايا ... و أندى العالمين بطون راح
وعندما سمع الخليفه البيت الاخير اعتدل على كرسيه وقال بطرب وفرح وفخر من اراد ان يمدحنا فبمثل هذا
وكافاى جرير مكافئه مجزية
اعتذر من ابني وليد فقد خرجت عن النص وكان المطلوب فقط بيت شعر واحد
ولان السئوال صعب جدا خاصه لمن لديه خلفية فانني لن اجيب بسرعه ولا بد من التفكير ولا بد من ترجيح للعديد من ابيات الشعر لكي اعطي اجابه نقديه صادقه
بارك الله فيك

ليست هناك تعليقات: