الخميس، 10 ديسمبر، 2009

طلب احد الاحباب المهتمين بالشعر مني بيت شعر ذكر منه المعنى فقط وقد اجبته بعد البحث بما يلي.
الاخ الصديق / ***************************
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قائل هذه القصيدة هو المتنبي ، و قد قالها بعدما يأس من بخل كافور الإخشيدي الذي لم يكن يعطيه العطايا المتوقعة من الحكام و قد كان كافور حاكما لمصر و هو أسود البشرة فقال المتنبي هذه القصيدة و هرب من مصر ، و يقال أن كافور أرسل وراءه من يقتله و يقال أن من قتله قطاع طرق لما رآهم المتنبي هرب بفرسه فقال له خادمه : يا سيدي ألست القائل ( الخيل و الليل و البيداء تعرفني و السيف و الرمح و القرطاس و القلم )فقال المتنبي : قتلتني قتلك الله فرجع لهم و حاربهم فقتلوه *والقصيدة كما يلي
1 عيــدٌ بِأيَّـةِ حـالٍ عُـدتَ يـا عِيـدُ بِمــا مَضَـى أَم لأَمْـرٍ فِيـكَ تجـدِيدُ
2 أَمــا الأَحِبــةُ فــالبَيَداءُ دُونَهُــمُ فَلَيــتَ دُونَــكَ بَيْــدًا دونَهـا بِيـدُ
3 لَـولا العُـلَى لـم تجِبْ بِي ما أَجُوبُ بِها وَجنــاءُ حَـرْفٌ وَلا جَـرْداءُ قَيـدُودُ
4 وَكــانَ أطْيَـبَ مِـنْ سـيفِي مَعانَقَـةً أَشْــباهُ رَونَقــه الغِيــدُ الأَمــالِيدُ
5 لـم يَـتْرُكِ الدَهْـرُ مِـنْ قَلبي وَلا كَبِدي شَـــيْئاً تُتَيِّمــهُ عَيْــنٌ وَلا جِــيدُ
6 يــا ســاقِييَّ أَخَـمرٌ فـي كُؤوسِـكما أم فــي كُؤُوسِــكُما هَــمٌّ وتَسْـهِيدُ
7 أَصَخْــرَةُ أَنـا مـا لـي لا تُحِـرِّكُني هــذي المُــدامُ وَلا هـذي الأَغـارَيدُ
8 إذا أَرَدْتُ كُــمَيْتَ اللَّــوْنِ صافِيَــةً وَجَدْتُهـــا وحَــبِيبُ النَفْسِ مَفقُــودُ
9 مــاذا لَقِيْــتُ مِـنَ الدُنْيـا وأَعْجَبُـهُ إني بِمـا أَنـا شـاكٍ مِنْـهُ مَحسُـودُ
10 أَمْسَــيْتُ أَرْوَحَ مُــثرٍ خازِنًـا ويَـدًا أَنــا الغَنِــيُّ وأَمــوالِي المَواعِيـدُ
11 إِنّــي نَــزَلتُ بِكَــذابِينَ ضَيفُهُــمُ عَـنِ القِـرَى وعَـنِ التَرحـالِ مِحـدُودُ
12 جُـودُ الرّجـالِ مـنَ الأَيْـدِي وَجُـودُهُمُ مــنَ اللِسـانِ فَـلا كَـانُوا وَلا الجـوُدُ
13 مـا يَقبِـضُ المَـوتُ نَفسًـا مِن نفوسِهِمِ إِلا وفــي يــدِهِ مِــن نَتَنِهـا عُـودُ
14 أكُلمــا اغْتَـالَ عَبـدُ السُـوءِ سـيدَهُ أَو خانَــه فَلَــهُ فـي مصـرَ تَمهيـدُ
15 صــار الخَـصِي إِمـام الآبِقيـن بِهـا فــالحُر مســتعبَد والعَبــدُ مَعبُـودُ
16 نـامَت نواطِـيرُ مِصـرٍ عَـن ثَعالِبِهـا فقــد بَشِــمْنَ ومـا تَفْنـى العنـاقيدُ
17 العَبــد ليسَ لِحُــرٍّ صــالحٍ بــأخٍ لَــو أنـهُ فـي ثيـابِ الحـرِّ مولـودُ
18 لا تشــتَرِ العَبــد إلا والعَصَـا معـهُ إِن العَبِيـــدَ لأنجـــاسٌ مَنـــاكيدُ
19 مـا كُـنتُ أَحسَـبُني أَحيـا إلـى زَمَنٍ يُسـيء بـي فيـهِ عَبـد وَهْـوَ مَحمودُ
20 وَلا تَــوهمتُ أَن النــاس قَـدْ فُقِـدُوا وأًن مِثْــلَ أَبــي البيضـاءِ مَوجـودُ
21 وأَنَّ ذَا الأَسْــوَدَ المَثْقــوبَ مشْــفَرُهُ تطِيعُــهُ ذي العَضــارِيطُ الرعـادِيدُ
22 جَوعـانُ يـأكلُ مِـن زادي ويُمِسـكُني لِكَــي يُقـالَ عَظِيـمُ القـدرِ مَقصُـودُ
23 وَيلُمِّهـــا خُطَّــةً وَيلُــم قابلِهــا لِمِثْلِهــا خُــلِقَ المهريَّــةُ القُــودُ
24 وعِندَهــا لَـذَّ طَعْـم المـوتِ شـارِبُهُ إِن المَنِيَّـــةَ عِنْــدَ الــذُلّ قِنديــدُ
25 مَـن علَّـم الأسـودَ المَخْـصِيَّ مكرُمـة أَقَومُــهُ البِيــضُ أَمْ آبــاؤهُ الصِيـدُ
26 أم أُذْنُــه فــي يـدِ النّخَّـاسِ دامِيـةً أَم قَــدْرهُ وَهــوَ بِالفِلسَـيْنِ مَـردُودُ
27 أولَــى اللِئــام كُوَيفــيرٌ بِمَعــذِرَة فـي كُـلِّ لُـؤْم وبَعـض العُـذْرِ تَفنِيـد
28 وَذاك أن الفحــولَ البِيــضَ عـاجِزَة عـنِ الجَـميلِ فكَـيفَ الخِصْيَـةُ السُودُ

تحياتي لك اعتقد أن البيت المطلوب ضمن القصيدة أعلاه
حياك الله
أخوك ابو احمد

ليست هناك تعليقات: